السبت، 31 أغسطس، 2013

كتبَ الربيعي مرثيتهُ بحبرٍ أسود..!! وأعلنتُ مرثيتي على صفحةٍ سوداء ..!!










ذات مساء نيساني كنا نعمل جاهدين كخلية النحل الدؤوب في مؤسستنا المهدوية المباركة
فإذا بنا نفاجأ برائعةٍ بابليةٍ إنبثقت من صُلب الحضارةِ في شارع الموكب لتُعلن عن نفسها بكل جبروت الحرف وقوة الكلمة الهادفة ...
رائعة من روائع الأستاذ الكبير أثير الربيعي
"صدأ الجراح" ..
فما كان منا الا أن نشاطرهُ نزف أقلامنا
وهي تُنعي الجراح التي مافتئت أن تبرد أو تخمد وكإنها بركانٌ هائل من الدماء ..!!
فنتج عن ثورتنا الكتابية أجمل الخواطر وأروع القصائد في 7 / مارس /2012 وكأنني بها الأن !
لإنها كلماتٌ ليست كالكلمات وليدة أقسى
اللحظات التي مرَّ بها عراقنا الصابر ..!!
كم من الويلات استنزف جُرحكَ ياعراق ..؟
وكم من الآهات ذرفت رجالكَ ياعراق ..!!


______________________________


رائعةالأستاذ أثير الربيعي
"صدأ الجراح"  ..
31/ آب /2013 
يوم حملة الغاء رواتب النواب التقاعدية ..!!
 
*&*&*


صدأ الجراح


 


عندما
تعوي ذئاب الهم
في صحراء حزني
أختبئ خلف قضبان الجراح
أرتعش ألما
أرتعد وجعا
يجوبني الحزن
أبحث عن عرين آمن
أنتحب أحلامي
أحتسي غربتي
أفترش روحي
أتوجه نحو
قلبي المفجوع
مصلوبا
في كنسية اليأس
حان المساء
ليتنكّر على عينيّ
ما رأت في النهار
حان المساء
لأمتطي ظهر الإرادة
ويكون الدمع
ألدّ أعداء الوسادة
حان المساء
والذئب لا زال يعوي
رافعا رايته السوداء
حان المساء
لأعقد صفقة الوئام
مع الذئب !
ليس لي خيار آخر
الّا لأقنع نفسي
بصدق وأمن العواء
ليس لي خيار آخر
سوى أن تشتبك اناملي
مع تلك الأظافر
سوى
أن أبتسم لتلك الأنياب
وحان الصباح
مشرقاً ببريق المخالب !
حان الصباح
هاطلاً بزخات اليأس
حان الصباح
على ما يبدو
فوق ما يبدو المساء
الذئب يصطحب الذئاب
تمطر بيدائي باللعاب
حان الصباح
متصدئا 
من صدأ الجراح

 
 


* لسان حال العراق




7/ مارس/2012
 
القلمُ النَدِيّ
 
أثير فرات الربيعي

https://www.facebook.com/iam.atheer?fref=ts
 
*&*&*&*&*&


سأحاور العراق العظيم بلسان حال بغــــداد السلام والعز والكبرياء !!
كتبنا مرثيتنا بحبرٍأسود على صفحةٍ سوداء.!

 

سأعلن قُداسك الأخير ..!!
ياعــــراق



هل..
 أُعلنُ قُداسكَ الأخير ؟
...هل أدعو لعشاءك الأخير ؟
هل أحفرُ بيدي لحدك الأخير ؟
لأودعك الى مثواك الاخير!
هل ألملمُ جراحك التي صدأت ؟
وأشلائك التي تبعثرت!!
كيف بنا ...ياعــــراق ؟
ونحن صامتون 

خانعون
خاضعون! 

لذئاب الهم وبيداء الحزن
...لاترتعد
لاترتعش
لاتحزن ..!
بل إنفجر ..
لتقلب لهم كل الموازين
القوانين..

 وحتى المفاهيم
لاتبحث عن عرينك !
عن غربتك
عن روحكَ
بل إنتصب 

ورأسك مرفوعاً على صليب
يهـوذا !!
في كنيسة مار يوسف
والسيدة العذراء
في كنيسة النجاة
.. قل لي !
أيُ نجاةٍ ؟

أي عذراء؟
 وأيُ يوسف ؟
لانجاة من الذئاب
ولا عذراء في وطنٍ أُنتهكت فيه المحرمات !
لا يوسف نجا في الجُبِّ من يد الحكام
..أيُ خيارٍ ستختار ياوطني ؟
لاتستسلم لتلك الأظافر التي نهشت جسدك المُقدس
لا تبتسم للأنياب التي كشرت عن الحقد والكذب !!
...سوف يُنبيء الصبح ليعُلن  عن ثورتك ...
سيهطل بزخات الأمل
لتشرق شمس العـــراق ...
شمس السلام
فلا مكان للذئاب
والأذناب
و حتى الكلاب !!
...
هاهو الصباح العراقي وقد أعلن البشارة!
في وطني الذي سيثأر لكل الشرفاء لاستعادة مجدهِ 

أبنائهِ 
والفقراء!
أعاهدك ياعراق ...
سأنثر خواطري
فوق أسمك
بين عينيك
وعلى جبينك
سأنثر خصلات كلماتي ..
لأن عيناك عطشى لاحلامنا نحن الفقراء
أعاهدك ياوطن

لن 
ولم ...
أدعهم يُعلنوا عن قُداسك الأخير !










7/مارس/2012
 
بسمة العراق الجريح