الجمعة، 28 فبراير، 2014

ثقب الأوزون في لوحة بيكاسو..!












في كوةِ كلٍ مِنا ثُقبٌ من الأوزون !!
 
كلما أتسعت دائرةُ الضوء
 
في الأفكار
 
يضيقُ الخِناق 

فهي ..!!
 
دورةٌ خاوية
 
وعاصفةٌ في زاوية ..!


 







 27/ فبراير /2014

باسمة السعيدي

الثلاثاء، 25 فبراير، 2014

أنا ..وأنتِ..!!












أنا وأنتِ 
تجرّعنا من كأسِ الهّمِ ما يكفينا 
وتقيّحت في القلبِ غصات الألم بِما أُبتلينا
فما آن للوردِ أن يُطلَّ على حدائق العُشبِ في مُقلتينا ..؟!
ويوّرق الزهر والقداح في الروحِ ما يُشفينا 
تالله ..!! 
ماهذا البلاء ..
ماهذا العناء في الخواطر؟؟ 
متى يُكفكف الدمعُ مِلحهُ في مُّرِ مساعينا؟ 
لي البكاء أنيساً ..
ولأنفاسكِ سيدتي تشدو نايات الصباح








25/فبراير /2014
باسمة السعيدي 


الاثنين، 24 فبراير، 2014

أجمل أهداء من ولدي وقرة عيني العراقي ..







كُل مَدحي خالصأ لله فيكِ ....مارجوت أبداً الشكر منكِ

أنتِ فينا قمراً يضـــــــــوي ....ليُنير كل ذي عقلٍ ولبِ
 
أنتِ فخراً أنتِ عـــزاً أنتِ ....شمعة ذابت لتلعن الظلامِ

عُقمتْ بغداد ولم تُنجبْ سواكِ ...بسمةً أخرى وفيها معظم الصفاتِ

لا أجامل لا أبالغ وصفكِ ......بل أُحاكي ماتلاهُ معجمي

كل يومٍ للحياةِ حكمتي ........هل لك اُنسُ بغير بسمتي

هي أمي هي أمي هي أمي ...تاجُ راسي ولها في القلبِ حبي








ولدكِ العراقي
24/ فبراير/2014

الأحد، 23 فبراير، 2014

فنجان قهوة مُــــــــــر ..ولاذع..!!

















قد يرى البعض أن التسامح أنكسار..! وأن الصمت هزيمة..
لكنهم لا يعرفون أن التسامح يحتاج قوة أكبر من الأنتقام..!
وأن الصمت أقوى من أي كلام

الأنسانية ونكران الذات في يوميات قائد مُحنك ..!!

حكمتي اليوم لها مغزىً معين ..!! أنفث دخان المي وقيح قلمي في وحل الوقاحة لكل المحنكين المتشدقين المتفيهقين ..!!
قصة اليوم وبالتحديد ستنطلق من شارع المتنبي و بالتحديد من أربع مناطق متفرقة ..
(المركز الثقافي ..ساعة القشلة ..قرب نصب أبو الطيب المتنبي ..والمكان الأخير توّسط شارع المتنبي قرب باعة الكتب والمتبضعين من المثقفين والمارة ..!! )
..في صبيحة هذا اليوم الجمعة كانت مجموعةً من الشباب المتطوعين الخيرين من مؤسسة اللاطائفيين العراقيين يرتادون شارع الثقافة كعادتهم الأسبوعية لعرضهم فعالياتهم الأنسانية في لملمة الشمل العراقي التي تبعثر على أيدي حفاة الضمير وعُراة الهوية
لأستقطاب أراء رواد شارع المتنبي في هذا الصباح الأخير الذي يضجُ بضيوف الحفل الختامي لـــ " بغداد عاصمة الثقافة العربية "
أرتأى أحد الفتية أن يقوم بفعاليته على مرآى ومسمع من جميع المارة والرواد ..فكان يقوم بمشهدٍ تمثيلي رائع ليسقط هذا الفتى أرضاً وهو يصارع لحظات الموت الاخيرة فيتعاطف معه كل من وقف
أمامه في الأماكن الأربعة التي أجاد فيها دورهُ وبكل أتقان وتفانٍ ..
...الا القائد المحنك..!!!!
أذ يمر من أمام الفتى ويوجه صوبه نظراته الباردة كالصقيع ويمر مرور المتخاذلين لا الكرام
فــــــ..يفاجأ الجميع بهذا الموقف الساخر المضحك المبكي لهذا المحنك ..!!
بعد كل مشهد تمثيلي يوجه الشاب سؤاله لمن قدم له يد المساعدة :
لماذا حاولت أن تنقذني وأنتَ لاتعرف قوميتي أو مذهبي أو ديانتي ..؟؟ فيتفق الجميع في القول دون تردد أو زيف :
لأنك عراقي وأبن بلدي العراق فمن الواجب أنقاذكَ ..!!
سؤالي هنا: لو كان هذا السياسي يُجري لقاء تلفزيوني مباشر من شارع المتنبي أو يقف أمام كاميرات الفضائيات العربية والعالمية وتكرر هذا المشهد فكيف سيتعامل مع موقف هذا الفتى الغيور وهو يصارع لحظات النزاع الاخير ..!!
أين الأنسانية ياقادة يا محنكون ..؟ أين الوعود والعهود التي قطعتموها على أنفسكم أمام الله والشعب والضمير عند تسنمكم هذه المناصب والكراسي اللاصقة ..؟؟
أين وأين..؟؟ وتزداد الآنات وتكثر الآهات في وطنٍ أحترق فيه الاخضر واليابس
*&*&
قال تعالى في محكم كتابه الكريم في التسامح :
أدفع بالتي هي أحسن فأذا الذي بينكَ وبينهُ عداوةٌ كأنهُ وليٌّ حميم ..!!
صدق الله العلي العظيم ..
*&*
هناك قلوب توافق وتعانق الألم بصمتٍ حتى تبرر أخطاء غيرها بحُسن نيّة ..!وهناك قلوب تلتمس العذر لكل من وجه لها صفعةً من الألم ..!! لأنها قلوب عشقت لغة الانسانية
وهناك قلوبٌ أخرى تفتعل النسيان لتنشر ثقافة السلام والتسامح
وهناك كانت آخر القلوب التي هضمت كلمة التسامح والغفران ..! لا لشيء..! فقط لأنها تحاول أن تشفي الآمها بحبها للرحمن..!
وهذا أجمل مافي الحياة أن تسامح وتتقن هذه اللغة الجميلة الرائعة
التسامح ونكران الذات ..
اللهم أجعلنا من أصحاب هذه القلوب المُتحابة في جلالك لأنها أكبر مراتب القوة والشجاعة ..
أنا عن نفسي ومن مضايف الحكمة العربية أوجه أعتذاري لكل من أسأت لهُ..!
فمن قدمَ لي الصفعة على خدي الأيمن ..!! أقول لهُ شكراً وجزاكَ الله الجنة لأنني أملكُ شجاعة العفو ..
لا لخوفٍ أو ضعفٍ أوتخاذل ..!! ولكن هذا ما علمني أياه والدي رحمه الله ووالدتي أطال الله لي بعمرها لأنهما يحملان مباديء السلام والأنسانية والتسامح في شخصيهما الكريمين ..!
أحبكما ياخير الناس ..منكما أستمد قوتي وشجاعتي لأثبت نفسي بالرغم مما حصل و يحصل معي في عالمي الصغير من مواقف مؤلمة ..!
لكنني أقدم وردةً من الياسمين تعبيراً لكم عن السلام والتسامح ونبذ الكره والضغينة
.هل لكم أحبتي في الله أن تعلنوا لورد الياسمين يوماً جديداً مميزاً نسميهِ يوم " الأنسانية ""
حان لنا جميعاً أن نعلن هذا اليوم .." 15/ مارس/2014 يوم التسامح والمحبة بين الأديان والطوائف والمذاهب والأعراق ..
نوحد الصف ونقول فقط "
..أحبكَ وأسامحكَ لأنكَ أنسان ..خلقنا الله تعالى من نفسٍ واحدةٍ...

وفي الختام ...
يسألني فنجان قهوتي ..
أينَ هم المتسامحون والمتحابون في الله ..؟؟
أمنياتي للجميع بالموفقية والسداد ونبذ الكره وأعلان لغتنا المشتركة لغة التسامح لغةً عالمية لاتقتصر على فئةٍ معينة ..
مساء الورد عليكم جميعاً وأولكم وطني الحبيب ..هذا الأب الكبير المتسامح الذي الهمني هذه القوة والمقدرة على حب الأخرين
بسمة العراق تُلقي على الجميع تحية المساء
مساكم الله بالخير

الشكر والتقدير لأعضاء مؤسسة اللاطائفيين العراقيين في أيقادهم الشمعة الاولى والثانية في يوم السلام الكبير 15/ مارس /2014

الشكر والتقدير للاستاذ الرائع حسان فالح لانه أجاد العطاء والوفاء لهذا الانسان العراقي في مؤسستهِ الغراء

الشكر والتقدير لكل من ساهم معي اليوم في أعداد فنجان المساء العراقي وأولهم ولدي الحبيب
 Osama Albadry

حياكم الله ياعراقييييييين يا أبطال وأنتم تثبتون للعالم أجمع أنكم أنسانيون .




21/فبراير/2014

باسمة السعيدي

صبحكم الله بالخير يا أبناء الرافدين





  



قال تعالى في محكم كتابه العزيز
بسم الله الرحمن الرحيم " وآيةً لهم الليل نسلخُ منه النهار "
صدق الله العلي العظيم
.....
يتسللُ الصباح ممازحاً ساعات الظلام
ليسرقَ منها عِطرَ الورد ..!!

مابين الظلمات والنور لحظاتٌ نغتنمها بدعاء الصباح لأمير المؤمنين ويعسوب الدين علي بن أبي طالب عليه السلام
..صبحكم الله بالخير وأنتم بأنتظار نور الشمس يتلألأ في سماء الوطن الحبيب لينذرنا بولادة صباح عراقيّ جديد يحمل من البهاء والنقاء والصفاء كما تحمل قلوبكم الطيبة المتسامحة
 
 


صبحكم الله بالخير ياأبناء الرافدين ..



بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013 ..الحفل الختامي











في أروقة المسرح الوطني تم لقاء ..
الأستاذة الدكتورة راوية الشاعر
بعد نيلها وسام الأبداع والشهادة التقديرية في
الحفل الختامي لفعاليات
بغداد عاصمة الثقافة العربية لعام 2013
الف مبروك للأستاذة الدكتورة هذا التميز








*&*&*&













بغداد عربية الوجه ..أسلامية القلب ..أنسانية الروح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تمت دعوة السيدة البغدادية باسمة السعيدي
لحضور الحفل الختامي لفعاليات بغداد
عاصمة الثقافة العربية في المسرح الوطني
ليوم 22/ شباط/2014
وكانت الدعوة مُقدمة من لدن
الأستاذ القدير _ محمد مران _
مدير البيت الثقافي في الشعب
والسيدة الفاضلة _أسماء المطلبي _
نشكر لهم حسن الضيافة












22/فبراير/2014


منقول من صفحةالسكرتيرة الآنسة أخلاص الشمري

السبت، 22 فبراير، 2014

دعوة البيت الثقافي في منطقة الشعب 12/فبراير/2014











   

 
تمت دعوتي لزيارة البيت الثقافي في منطقة الشعب
ببغداد صباح  يوم الأربعاء المصادف 12\2\2014
وتم لقاء الأستاذ الفاضل محمد مرّان مدير البيت الثقافي ...
والسيدة الفاضلة أسماء المطلبي و حضور الندوة الثقافية
برعاية وفد من وزارة الثقافة العراقية و التطرق الى مواضيع
عديدة تصب في صالح النشاطات الثقافية و الفكرية
والأجتماعية و التي تنضوي تحت عنوان " بغداد عاصمة الثقافة العربية "
وكل ما يتعلق بالأسرة العراقية ..
ومن جهةٍ أخرى تم حضور المعرض الفوتوغرافي
الذي أقيمَ على حدائق البيت الثقافي
وتقديم الهدايا للمصورين المتميزين
وكذلك حضور فعاليات أخرى مختلفة ..









12/ فبراير/2014
باسمة السعيدي 

الأربعاء، 19 فبراير، 2014

كش ملك..!!










باتَ الملكُ في محرابهِ
يقتاتُ ظُلمةَ القبو الموحش
أسيراً ..حبيساً ..
سمعَ الشعوب تهتف :
"كش ملك"..!
قبل حفل التنصيب تمتم نادماً :
أنا عبد الله الفقير ..!!
آلت علّيَّ نفسي
سأجدُ لي النَّارُ فِي الْهَشِيمِ مَرْتَعاً
..!!
تيقنَ الشعب أن الملك قد
مات ..!!
وسيتم أعلان الحداد بعد تنصيب البيدق ملكاً ..!
مات الجلاد وعاشت البلاد 









 

15/يناير/2014
باسمة السعيدي

عقوق الأنسانية ..!











 
كفكفي دمعكِ أيتها الحقوق المسلوبة
 
أي حقوق..؟؟ وأي أنسانية .؟.
 
وطني بات يخلو..! الا من ثلاث
 
غباءٌ ..سراقٌ ..وعقوق ..
 
ليست العقوق للوالدين فقط..!!
 
بل العقوق لهذا الأنسان المفقود في وضح النهار
 
لن تنتهي تلكَ الحقوق إلا بأنتهاء ذلكَ الأنسان
 
وإلا سيكتب التأريخ عنكم ذات يومٍ قريب..
 
 ما كنتم الا.. أعداء في ثوبِ حملٍ وديع ..
 
فهلا كففتم هراءكم عنا..؟؟.
 
أيها المتصيّدون في وحل النذالة 

وعقوق الأنسانية!











14/ ديسمبر/2013
basma.alsaede

الثلاثاء، 18 فبراير، 2014

عبّاد الشمس ..في رماد الخريف ..!!










عبّاد الشمس ..في
رماد الخريف ..!!

 
مُحلقاً في سماء الروح
 
يشتعل الخريف لأحراق الذات
 
تغلغل صوب آدمية الورق
 
يتقيأ عبق المكان!!
 
ويرجح عقارب الساعة المُعطلة
 
ليزرع حبات عباد الشمس
 
ظناً منه أنها الحياة ..!
 
فكان الخريف رماداً
 
تائهاً عند أول الطريق
 
قبل أن يَتّم دورتهُ السنوية !!






18/ فبراير /2014

باسمة السعيدي

الاثنين، 17 فبراير، 2014

كلمات صادقة نابعة من قلب عراقي كبير الا وهو قلب السيدة الفاضلة Ahlam AL Sikab










كم اشتاق لذلك الوجه الجميل الذي تتجسد به كل مﻻمح الطيبه والوقار ...وكم اشتاق لتلك العينين الجميلتين التي تلمع بحب الوطن والناس الخيره ..وكم اشتاق لتلك اﻻبتسامه العذبه بعذوبة ماء دجلة الخير ..توأم روحي اراك انت ودجلة وجهان لعمله واحده كﻻهما معطاء ...هو يمدنا بديمومة الحياة ..وانت تمدينا بالامل بحياة افضل وترسمين لنا صورة الوطن الخﻻبه باطار البناء والتقدم وروح المواطنه الصالحه ....كم انت رائعه غاليتي وكم هو اشتياقي وحبي لك ....دمت يابسمة العراق وعذوبة دجله ..ياسعيدية اﻻصل يابنت المضايف والدواوين....




بقلم الأستاذة الرائعة احلام الصكَب السعيدي 

16/ نوفمبر /2014

أجمل أهداء من ولدي الرائع Aliraqi










  • دَعَوت الله في كُل صلاتي ...ناجيتُك يارب فأسمع دُعاءِ
    رَباهُ اُمي هي كُل حياتي...أبعُث لها من عِندكَ الشِفاءِ
    يَبعَث لها الصَفاء والنَـــقاءِ...لِتَرسُم البَسمَةُ في الارجاءِ
    في جيدها حبــــرٌ وَدواة...قَد أقسَمت ان تَسمو للعلياءِ
    في شعرها في نضمها...حُــبٌ لنـا عشقٌ و ولاءِ
    مِنبر لها قد فاحَ منهُ الطيب...كَرمٌ وَجود فيهُ وسخــاءِ
    فُنجان قَهوَةٌ نَشرَبُ كُل مساء...بِنَكهةُ النُعناعِ والتفـاحِ
    يَجمَعُ لنا مَضيفها الزمــلاء ...من كُل أمصارآ وأرجـاءِ
    من شامها وَتونس الخَضراء...بَحرين لاحت والجزائر فيهــا
    يَحلو اللقــاء ببَسمةُ العطاء...كأنها الكوكب في السمــــاءِ
    حدائقُ عِشقٌ وشلالاتٌ تَنهمر...في وصف بسمةَ العراق بنت خضر..!












      Aliraqi

    16/فبراير/2014

     






السبت، 15 فبراير، 2014

أيقونة عيد الحب ..









...في عيد الحب أبحثُ
عنكَ
أفتش في غربة الروح عن بوصلة ٍ أمزونية العشق
أغريقية المشاعر ..
ثائرةََ الملامح ..

جنوبية الطيف
لتدلني على تجارةٍ قد ربحتها ..!
...ولأنكَ أنتَ ..!
أشعر بالفخر
أينما ستكون أنتَ
سيولد شجاعٌ هناك ..!!
كيف بكَ وأنتَ تمزق غشاء بكارة عينيّ العذراء ..!
منذ صغري ومراهقة أحلامي
لتنأى بين مقلتيّ شراع سكون .. وساريةََ وجدٍ ..!
أيها القمر السابح في فضاء الشموخ
سيحضنكَ نور قلبي
لتسكن بين الآمان والشريان
وتطهر مقلتي من الرمش وماء العيون
أيها المتأصل في أعماق قدسي
طوقتكَ الأربعون ..لا ..بل .. الستون ..!!
سأراقصكَ على ذراع الموج ..
أيها البدري السابح في أحشاء قلبي
هل يليقُ بكَ عشقي كما أنتَ تكون ..!!
عاشقٌ ..بل مسرفٌ بثمالةٍ ..وجنون
كيف يكون عيد الحب أكذوبةً ؟؟
وأنتَ للعيد قمراً وهلالاً ونجوم ..!!
تحدق صوب طُهركَ حضارتي
حتى أعلنتكَ عيداً وطنياً
وألتمس العذر لسماءٍ حلّت عليها لغة العشق السرمدي
فــــ... هذا قلب الأم المحتفي بعشق وليدها ونبض وجدهِ
ياأيقونة العيد الأبدي ..لم يُخلق مثلكَ أثنان في العالم ..!
أنتَ ..وأيليا ..
وعالمي المتسكع في نبض وريدك
سيخلق
أيقونات محبة في قاموس عيد الحب ..!








14/ فبراير /2014
باسمة السعيدي 



الأربعاء، 5 فبراير، 2014

صباحات عراقية ..!!





 




 
صباحاتٌ عراقية ..!!

تتراقص على أكتاف غصن الشمس 


فراشاتٌ ..
 

تلوّنتْ بأجنحة الشوق



*&*&

حكمتي هذا الصباح :
..ماذا ينفع الفجر ..! أن لم نستيقظ ..!

صباح الورد وعطر الياسمين
صباح الآمل والتفاؤل ..
صباحكم طيبة ومحبة وسلام
صباحكم صحوة ويقظة تتلألأ مع خيوط الشمس الذهبية
باسمة السعيدي تلقي عليكم تحية الصباح البغدادية
صبحكم الله بالخير


5/فبراير/2014





.............
















صباحات عراقية

...بغدادية ..
 
 


حمامتي البيضاء

رسول محبتي

تتلفعني بحبات الكروم في سويقات العشق الجنوبي ..

ويغدق سويعاتي سلامها السرمدي

يداعب طيف صباحاتي شِعرها الغجري

يختتمُ على مساحات قلبي ثغرها الموسوم بضجيج ضحكات الصبا ..

!!


صباحكم أحبتي في الله نورٌ على نور ..ورحمة ورضا بما قدر الله لنا ولطف

صباح الورد على خارطتكَ ياوطن الورد والسلام


17/فبراير/2014


basma.alsaede


...شكر وتقدير

الف تحية حب وأمتنان 
"للآنسة الفاضلة أخلاص" 

صباحكِ نديٌّ بهيٌّ أبنتي الرائعة




مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...