الأحد، 31 أغسطس، 2014

وطنٌ في المنفى ..!! 2










قلمٌ ..

أتعبهُ الصمتْ
يُنّقِبُ في مآذنِ الوطن
عن مآوى سائب
عن صوتٍ غائب
قلمي ..زنزانةُ خواطر
لاتُكبلوا ثغر المِداد !!



 
"**"
حُكماً مؤبد
إبناً مُشرّد 
وسجناً في المنافي 
 لو.. كانَ القلمُ يَنطقْ..! 
.. لأنكرَ المداد 



"***"

قلمٌ سليلُ المنافي 
تنتهي سلالتهُ بقعرِ دوايتي
وَعقر لساني !!










30/ أغسطس/2014
باسمة السعيدي

الجمعة، 29 أغسطس، 2014

تراتيل ..في حضرة المتنبي !









أمنحني الأمان أيها الناسك المتعبد
..سأملأ قوارير شِعركَ عطراً أمزونياً
وأغرس من سويقات القمح كل مساحاتك
وأهديكَ خاتماً مسحور ..
فما عاد لي مغادرة أرض محرابك
..دعنا نرتل الصلاة في روض قدسك..









باسمة السعيدي 
29/أغسطس/2014


الخميس، 28 أغسطس، 2014

وَطــــــ...نٌ في المنفى ..! 1











(*)
..وطني دمعةٌ سُفِحتْ على خد الموت ..!

...

(**)
تفتقتْ سُحبْ القِفار ..
فأهطلتْ موتنا مطراً

........

(***)

قال الوطن :
أستعدي للسفر
لملمي أجزاءكِ للرحيل
سأطفيء هجير اليقظة ..!

......

(****)
أطلقتني أمي صرخةً في الوجود
حملّتني عبء الحريةِ و الصمود
أرضعتني  !
ألقمتني..!
 خبزاً طاهراً بدم الأباء والجدود
يا أم..!!
أرجعيني طفلاً لا أكابر ..
فصدري طرزهُ وشم الرصاص
  ورائحة البارود !









باسمة السعيدي

27/أغسطس/2014

الاثنين، 25 أغسطس، 2014

مائدة علي هادي الأدبية ..!!



أشعر بالفخر والسرور وأنا أُنهي رحلتي الصباحية وأحط رحالي في صومعة الراهب الكبير علي هادي 
_ دار المرتضى للطباعة والنشر  _
تعودنا دائماً أن نحلق كالنوارس في محراب اللغة العربية  لنعزف أخر تراتيلنا 
في حضرة الأستاذ الكبير ..
سيدي الفاضل أكنُ لكَ التقدير والأحترام وأنتَ تقدم لنا مائدتكَ البلاغية العامرة  في كل جمعة ..
صباحكَ بهيٌّ نقيّ كطيبة قلبكَ وسمو خلقكَ ..

 








باسمة السعيدي 
22/أغسطس/2014
شارع المتنبي 


الجمعة، 15 أغسطس، 2014

تراتيل ...شارع المتنبي ..








..أدمنتُ المساء في حضرتك
أدمنتُ العطر ..وطول الصبر
أدمنتُ قهوتي ..
أمطرتْ سمائي سُحبْ الصمت !
عانقتُ غابات النخيل
صافحتُ عناقيد التمر !
توبتكَ سيدي عبادةٌ لِمنْ أتقنَ أدمانها ..!
ونحن أول المُصلين في محراب الجمعة ..












صباح اليوم الجمعة في #المركز #الثقافي #البغدادي /#شارع #المتنبي
15/أغسطس/2014


*&*&*






في دار المرتضى للطباعة والنشر














..ما أجمل الصداقة عندما تتكلل بالألوان والكلمات ..!
في صباح الجمعة وعند لقائي  التشكيلي الفاضل علي عبد الكريم
حصلتُ على نسختي من { تجليات لوحة}
كلمات رُسمتْ بريشة الأبداع وزينتْ بأبيات القصائد

مبارك لكم أصداركم المبجل
 
*&*&*& 





باسمة السعيدي تُلقي عليكم تحية المساء :
غابات من الورد النقي وحدائق من الود الصافي تصافح ساعات المساء معكم
مساكم الله بالخير

تراتيل ..على قارعة الأمنيات !!









أقفُ شاخصةً على أطلال دجلة الحزين
أُنعي ضعفي..!
ألملمُ مابقيَّ عالقاً في جذور الأرض
أودعُ ألمي في محارات اللؤلؤ الثمين ..
سويقات القمح تعطر قناطر المطر ..
..لازالَ في ذاكرتي مَنْ يغزلَ لي رداء التوبةِ وكفن الأمنيات ..
أيها الحزن ..!!
هل ترسمني في خطوط يدي ؟؟
أم أرسمكَ في خاطرة الذات أجمل ذكرى..!
...سأضعكَ ..كورقةٍ أضناها الخريف في كتابٍ لم يُنشر الا بعد حينٍ من الصبر ..
..وأجعلكَ في أطارٍ يتربعُ على مائدة قهوتي الصباحية ..
لأختزلَ حبر قلمي حتى لاينهشْ آخر السطر في ورقة أحلام الخريف ..!!





وهل للخريفِ أوراقٌ أُخــــــر..!؟




باسمة السعيدي
12/أغسطس/2014

الثلاثاء، 12 أغسطس، 2014

أحلام ..في جدران الأوردة..!!







هذا ليسَ جداراً !!
إنما ثلةٌ من الأفكار ..وغاياتٌ مُرهقة..
خلف نوافذ الذات الموصدة  لم يكن لنا وطن..!
كانَ أرضاً ..كانَ عرضاً ..وأباً حنون
وما أنتم الا ضمائر مستترة ..غارقة في كفرها ..فسوقها
عُهر ماضيها وحاضرها ..!
لم نَعي يوماً معنى الوطن الا بعد فوات الأوان ..!
..أيها المستترون بِعهرهم .. 
أيها المتشدقون..المتفيهقون
قد جاءتكم الصيحةَ الكبرى .!
لِتُصبِحوا على مافعلتم  نادمين
لستم أحياء وأصحاب قضية !
بل أمواتاً 
وما أنتم الا أضغاثُ أحلام
وركام آمال ..
تهشمتْ في ذاكرة الأوردة ..!











باسمة السعيدي
11/ أغسطس/2014

الجمعة، 8 أغسطس، 2014

تراتيل ..على قارعة الأمنيات ..!! (4)








#ولنا #في #النساء #أسوةً #حسنة

!!..لن أشتري ثوباً
ولم أستعير عطراً
لم ..أُكحلَ رمشاً ..
ولن أرسم ثغراً
 ...يا أرض الكنانةِ والعرب ياقدس الشام ..وطهر بيروت
يا أم الرافدين.
يا أختَ هارون وأبنة عمران ..
يا أم هابيل ..
يازوج أبراهيم
هبوا ..وأعلنوا جحافل النصر
!!..عارٌ ..وأيُّ عار على أمةٍ يحميها عهر الرجال
يامريم ..
يافاطمة ..
يازينب ..
يا آسنات .. ياسارة ..
يا هاجر ..
أجدلي خصلات شعركِ بزيت العفةِ والكبرياء
..أوقدي دموع الطف
و..أروي عيون الكرمل
أغرسي عناقيد الكروم
فما عادت معاول الرجال تقطف الثمار..!!











8/ أغسطس/2014
باسمة السعيدي

#للتنويه :
الكرمل ..جبلٌ ساحليّ يطل على البحر المتوسط وعلى ميناء مدينة حيفا وخليج عكا في فلسطين المحتلة

تراتيل ..على قارعة الأمنيات (3)

  



 
أيها العاشقُ المُتيّم
أيها الصقر الجارح
أيها الفارس الهُمام ..
ما خِلتكَ تُسقي الموتى حروفكَ ..!
فــــ..ذكرياتنا بلا سطور..
رفقاً بنا أيها القديس المهاجر
قطارُ هجركَ ماعادَ يكفي لجرحين ..
طالَ بهما أمدُ الأنتظار






3/أغسطس/2014
باسمة السعيدي

تراتيل ..على قارعة الأمنيات (2)










سأطفيء كل شموعي
وأسرق من رحيق الورد آهاتي ودموعي
وأرشف من روض وجدكَ كؤوس خمري ..
وأثملُ ..شوقاً موجوعاً ..!
ماعاد في وطني حلمٌ يأويني ..!
جفت ضفاف النهر ..
تكسرت مرايا الصبر ..!
وهل لنا بعد الموتِ عودة؟؟


 







باسمة السعيدي
7/ أغسطس/2014

تراتيل ..على قارعة الأمنيات (1)






(1)

أقيموا صلواتكم ..
الوطن ..ينازع حقد الأشرار ..!

*&*&*

(2)

يبقى العزاء الوحيد ..
وكأس الصبر المتمرد
بذرةً من الأمل ..
علّها تعود يوماً الى محارة الأمنيات ..

*&*&*
(3)

...خذ عود ثقاب ..
وأحرق ماتبقى لي من خيط مسبحتي ..!
فــــ...الوطن ماعادَ يأويني..!

*&*&*&

صباحكم محبتي بحجم السماء

صباح الأمنيات أيها الوطن الحبيب ..!!


 



باسمة السعيدي
31/يوليو/2014

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...