السبت، 22 أكتوبر، 2016

مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام في ضيافة الأستاذة والباحثة الإسلامية د. آمال كاشف آل غطاء .














..شارفت عقارب الساعة على الثالثة والربع بعد الظهر والوقت قد أدركنا.! فـــ المسافة التي نقطعها بين الكرخ والرصافة طويلة نوعاً ما ..! مايقارب النصف ساعة أو أكثر نظراً للإزدحامات والعوائق التي تضرب أطنابها طرقات الحبيبة بغداد ’ 
ترجلنا من السيارة في الرابعة إلا عشر دقائق بإنتظار أن يكتمل نِصاب المُعزّين من أعضاء مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام والموعد المُحدد لنا هو الرابعة تماماً ..!
أشعرتني الدقائق العشر وكإنها أعواماً ودهور وكمٌ هائل من التساؤلات يعبث بأفكاري ..! 
فـــ..كنت أتساءل في قرارة نفسي : 
_كيف سيكون حال الأم وهي تودع إبنها الوحيد الى مثواه الأخير ؟؟ 
_وكيف سنقدم التعزية بالفقيد " الشيخ فاتح " رحمه الله ..؟ وكما قرأت عنه سابقاً في الصحف والمواقع الإلكترونية عرفت بإنه لم يكن إبناً فقط ..! بل كان داعماً حقيقياً وصديقاً وأخاً وحبيباً ورفيق رحلة طويلة لا تُعّد بالسنوات بل تُحصى بالمواقف والمآثر..! 

..إخترقنا البوابة الرئيسية لمملكة "آمال كاشف آل غطاء" التي تضج بالثقافة والعلم والمعرفة , وكما نعلم إنها صاحبة صالون أدبي ومنتدى ثقافي يشهد له القاصي والداني وكل من تشرّفَ بزيارة الصومعة الوارفة بالعطاء والمُزدانة بالفكر النير.

..وبينما الجميع يتأهب لـِ..لقاء الأم الثكلى توسطت الصالة الأدبية "الإنسانة والأم والمربية الفاضلة" قبل أن تكون الأستاذة والصيدلانية والباحثة والمفكرةالإسلامية .!
تقدمنا لإلقاء التحية والمواساة بالتعزية واحداً تلو الأخر فكانت حصتي أن أتقدم الوفد النسوي وبيني وبينها خطوةً واحدة شعرت للحظةٍ وأنا أشد على يمينها المُصافح كيف إنسابتْ منه بحور الثقة بالنفس والإرادة والعزيمة "*"

..أذهلني الهدوء في نبرة الصوت والكياسة في التعامل والتواضع في الخلق ..!
على مدى الساعة لم أسمع لها أنيناً ولا شكوى فقط الرضا والتأسي بالسيدة الحوراء زينب عليها السلام ..! بادرتنا بإبتسامةٍ جميلة أزاحت عن كاهلنا كل ألم كان قد أرهقنا بمواساتها بفقيدها "الشيخ فاتح" , 
ثم بدأت بالسرد عن التأريخ العريق لعائلة كاشف آل غطاء والسبب في تلك التسمية الجليلة, حدثتنا بأدبٍ وتفاخر عن مدينتها المقدسة النجف الأشرف والعادات والتقاليد الصارمة التي إمتثلت لها في بداياتها ونشأتها وكيف جاهدت وثابرت حتى وصلت الى ماهي عليه اليوم من الحكمة والدراية التامة بأمور الدين والفقه والعلم والثقافة . 
..سمعنا منها ماتطيب له الأنفس وتهدأ له الخواطر ونحن ننهل من نهرِ علمٍ لاتحده الحدود ولا تحيطه الضفاف !
لفت إنتباهي كما الأخرون إنها تُرثي وحيدها الفقيد بأبياتٍ من الشعر مُحتفظةً برباطة الجأش وغصةً تترقرق بين العينِ والمبسم ..! 
إنها خنساء العصر ..! لم ألتقي بإمرأة كالطود الشامخ كــ آمال كاشف آل غطاء !
..نعم إلتقيتها ووجدتها كما سَمِعتُ عنها وأخبرنا بهِ الأستاذ الدكتور يعقوب العبد الله قبل اللقاء بساعاتٍ قلائل بعد أن حفِظنا عنهُ مقولتها المأثورة إبان الطائفية 2005_2006
{ أموت في بيتي كالنخلةِ واقفةً صَمود } 

..طوبى لكِ إيتها الإنسانة التي طالما بحثتُ عنها في المدينة الفاضلة فوجدتكِ حقاً صَمود !

*&*&

..شكراً للأستاذة الدكتورة آمال كاشف آل غطاء على حفاوة الإستقبال والإهداء الأكثر من رائع وترك بصمتها الكريمة على نسختي من مطبوعها الموسوم :{ الدولة العباسية في أوجِها وحضيضِها}


...كلمات الشكر والثناء موصولة الى معالي الدكتور يعقوب العبدالله رئيس مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام والكادر الإداري لإتاحة الفرصة لهذا اللقاء الرائع الذي طُبعَ في ذاكرتي وتركَ الأثر الجميل.
































باسمة السعيدي 
20/أكتوبر/2016
بغداد /حي الجامعة