الأحد، 10 يوليو، 2016

#هذا_أنتَ_العراق_شلون_ما_أحبك..!!









ألم مروّع وخيبة أمل عظمى تعقدُ قرانها على مفاصل حياتنا ولم تترك لنا فسحةً من الأمل إلا وغلفتها بالألم ..! 
يزداد كلما إقتربنا حيث الضوء الذي يتشبث بوحشيةٍ و بربريةٍ في نهاية نفق اللاعودة..!
حتى ندفع زكاة فِطرنا قرباناً وجثامين 
إنه الدرس فـــ ليتنا نتعلم !!


*&*&


إننا نعيش حضارةً مهزومة وشعباً مسلوب الإرادة في طريقه الى الجحيم

 
*&*&

ســ تبقى عربات الموتى تحمل نعش إرادتنا دون موعد

لــ إننا لعبتهم الكبرى !!



















10/يوليو/2016

باسمة السعيدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق