الأربعاء، 28 ديسمبر 2016

أحلام المطر في عيني طفلة ..!



ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏3‏ أشخاص‏، ‏‏‏‏أشخاص يقفون‏، ‏طفل‏‏ و‏أحذية‏‏‏‏


لا يتوفر نص بديل تلقائي.



كم أشتاق لأحضان الدفء وعين أبي تترقبني كل صباح وأنامل أمي تنسج الذكرى على صفحات الزمن المكتظ بالحنين لأيام غادرتنا دون سابق موعد ..إنها أحلام المطر "..!




27/ديسمبر/2016
باسمة السعيدي 

الأحد، 25 ديسمبر 2016

جدلية المعرفة في حياة كاتب ج5 " الحياة رحلة "






#الحياة_رحلة

Life is a journey





فلسفتي اليوم أن أتبعَ قاعدة 
"إبحث عما يلائمك فيما فُرضَ عليك ..! "
 ..قد تؤلمنا بعض المواقف ولكنها تجعلنا أكثر قوةً وصلابةً من ذي قبل و حريّ بنا أن نتغاضى لعشوائيةٍ أصابت نفوس البعض, لكننا نبحث عن العيش بسلامٍ ومصالحة حقيقية مع النفس .. فـ الحياة إستمرارية لكينونة الذات بعيداً عن كل الشوائب والملوثات ..ولكن .. ليس من السهل النسيان ! 
و.. لكل إنسان قدرة عظيمة على خلق ظروف أفضل للتصالح مع النفس ..! فأنا أبحث دائماً عن الأشياء الصغيرة حتى وإن كانت مبعثرة هنا وهناك في أزمنة ذاكرتي ومُلقاة على أدمغة مساحاتي لأصنع منها شيئاً نافعاً يزين جيد أفكاري وكأنها نواقيساً تناثر الضوء فيها وإنسدل ليدق في رأسي إسفين العُتمة التي صنعها هذا البعض الضئيل ..! هذه أنا ..! من سأل عني وجدني أرفع له كفي بالمُصافحة .! ومن لم يسأل تركته خلف ظهري والأيام كفيلة بِـــ رد الديون ..!
 أحبكم جميعاً ولستُ نادمةً على من سيهجرهم لساني في المديح .. ويجدهم قلمي في الهجاء ..!
 إنها فلسفتي التي أعمل بها منذ اللحظة الى مالانهاية من الصُلح مع الذات ..!





 باسمة السعيدي
 19/ديسمبر/2016

الأحد، 4 ديسمبر 2016

لقاء الأوفياء وتوقيع ديوان "مواقد بيروت " للكاتب اللبناني محمد باقر عودة






















.. الوفي الكريم ..هكذا أسميته عندما حلَّ ضيفاً كريماً وصديقاً عزيزاً على أرض الرافدين في الأيام القليلة الماضية لزيارة العتبات المقدسة .


العربي آدم..!!
نِعم الصديق أنتم ، لمسنا فيكم نُبل الصفات ومكارم الأخلاق ، فكيف لا تنتشي حدائق العراق فرحاً بمقدمكم ؟؟ لقد تركتم فينا الأثر الجميل ولازالت ترانيمكم تعزف لحنها المخبوء بين الحرف وأناملكم أيها العازف الماهر والكاتب الحاذق ..
.. أما إصداركم "مواقد بيروت" فهو عيد جديد لنا لم تعرفه أعيادنا ..شاكرين لكم هذا الوسام الذي تقلدناه من قبلكم و أتمنى على نفسي أن أكون قد وفقتْ في الشيء القليل من الكتابةِ و الوصف لأن حرفي حتماً لايضاهي حروف إبداعكم وسيظل راكعاً في محراب قديستكم بيروت لأننا لا نوازي فخامة كلماتكم وسحر بيانكم ..
هنيئاً للمنابر بكم مبدعاً وللتميّز رائداُ وأبهى عنوان 
لكم السلام من أرض السلام وحتماً سننتظر مُصافحتكم في العام القادم إن شاء الله











25/نوفمبر/2016

الكاتبة باسمة السعيدي

الأحد، 20 نوفمبر 2016

إنها مريم ..!














..إليكَ ياصديقي 
سَيبقى الأمل !!
و ذاكرةٌ تتجدد ْ..
إمتزجتْ بالمرارةِ مرة 
و..بالحريةِ ..ألفَ مرة 
..إنها مَريم !











12/نوفمبر/2016
باسمة السعيدي

السبت، 22 أكتوبر 2016

مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام في ضيافة الأستاذة والباحثة الإسلامية د. آمال كاشف آل غطاء .














..شارفت عقارب الساعة على الثالثة والربع بعد الظهر والوقت قد أدركنا.! فـــ المسافة التي نقطعها بين الكرخ والرصافة طويلة نوعاً ما ..! مايقارب النصف ساعة أو أكثر نظراً للإزدحامات والعوائق التي تضرب أطنابها طرقات الحبيبة بغداد ’ 
ترجلنا من السيارة في الرابعة إلا عشر دقائق بإنتظار أن يكتمل نِصاب المُعزّين من أعضاء مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام والموعد المُحدد لنا هو الرابعة تماماً ..!
أشعرتني الدقائق العشر وكإنها أعواماً ودهور وكمٌ هائل من التساؤلات يعبث بأفكاري ..! 
فـــ..كنت أتساءل في قرارة نفسي : 
_كيف سيكون حال الأم وهي تودع إبنها الوحيد الى مثواه الأخير ؟؟ 
_وكيف سنقدم التعزية بالفقيد " الشيخ فاتح " رحمه الله ..؟ وكما قرأت عنه سابقاً في الصحف والمواقع الإلكترونية عرفت بإنه لم يكن إبناً فقط ..! بل كان داعماً حقيقياً وصديقاً وأخاً وحبيباً ورفيق رحلة طويلة لا تُعّد بالسنوات بل تُحصى بالمواقف والمآثر..! 

..إخترقنا البوابة الرئيسية لمملكة "آمال كاشف آل غطاء" التي تضج بالثقافة والعلم والمعرفة , وكما نعلم إنها صاحبة صالون أدبي ومنتدى ثقافي يشهد له القاصي والداني وكل من تشرّفَ بزيارة الصومعة الوارفة بالعطاء والمُزدانة بالفكر النير.

..وبينما الجميع يتأهب لـِ..لقاء الأم الثكلى توسطت الصالة الأدبية "الإنسانة والأم والمربية الفاضلة" قبل أن تكون الأستاذة والصيدلانية والباحثة والمفكرةالإسلامية .!
تقدمنا لإلقاء التحية والمواساة بالتعزية واحداً تلو الأخر فكانت حصتي أن أتقدم الوفد النسوي وبيني وبينها خطوةً واحدة شعرت للحظةٍ وأنا أشد على يمينها المُصافح كيف إنسابتْ منه بحور الثقة بالنفس والإرادة والعزيمة "*"

..أذهلني الهدوء في نبرة الصوت والكياسة في التعامل والتواضع في الخلق ..!
على مدى الساعة لم أسمع لها أنيناً ولا شكوى فقط الرضا والتأسي بالسيدة الحوراء زينب عليها السلام ..! بادرتنا بإبتسامةٍ جميلة أزاحت عن كاهلنا كل ألم كان قد أرهقنا بمواساتها بفقيدها "الشيخ فاتح" , 
ثم بدأت بالسرد عن التأريخ العريق لعائلة كاشف آل غطاء والسبب في تلك التسمية الجليلة, حدثتنا بأدبٍ وتفاخر عن مدينتها المقدسة النجف الأشرف والعادات والتقاليد الصارمة التي إمتثلت لها في بداياتها ونشأتها وكيف جاهدت وثابرت حتى وصلت الى ماهي عليه اليوم من الحكمة والدراية التامة بأمور الدين والفقه والعلم والثقافة . 
..سمعنا منها ماتطيب له الأنفس وتهدأ له الخواطر ونحن ننهل من نهرِ علمٍ لاتحده الحدود ولا تحيطه الضفاف !
لفت إنتباهي كما الأخرون إنها تُرثي وحيدها الفقيد بأبياتٍ من الشعر مُحتفظةً برباطة الجأش وغصةً تترقرق بين العينِ والمبسم ..! 
إنها خنساء العصر ..! لم ألتقي بإمرأة كالطود الشامخ كــ آمال كاشف آل غطاء !
..نعم إلتقيتها ووجدتها كما سَمِعتُ عنها وأخبرنا بهِ الأستاذ الدكتور يعقوب العبد الله قبل اللقاء بساعاتٍ قلائل بعد أن حفِظنا عنهُ مقولتها المأثورة إبان الطائفية 2005_2006
{ أموت في بيتي كالنخلةِ واقفةً صَمود } 

..طوبى لكِ إيتها الإنسانة التي طالما بحثتُ عنها في المدينة الفاضلة فوجدتكِ حقاً صَمود !

*&*&

..شكراً للأستاذة الدكتورة آمال كاشف آل غطاء على حفاوة الإستقبال والإهداء الأكثر من رائع وترك بصمتها الكريمة على نسختي من مطبوعها الموسوم :{ الدولة العباسية في أوجِها وحضيضِها}


...كلمات الشكر والثناء موصولة الى معالي الدكتور يعقوب العبدالله رئيس مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام والكادر الإداري لإتاحة الفرصة لهذا اللقاء الرائع الذي طُبعَ في ذاكرتي وتركَ الأثر الجميل.
































باسمة السعيدي 
20/أكتوبر/2016
بغداد /حي الجامعة 






الأربعاء، 31 أغسطس 2016

ايقونة العالم ..أمي ..!












تطوف في محراب حبكِ غاياتي
 
 وهل تُخلقُ الأماني
 
بعيداً عن أحضان أمي..؟؟
 
وتحلّق في عالمي
 
أيقونات ملونة ترتل الصلاة في أحرفكِ
 
أمـــــي ..
 
أ..أنانا الشرق وألهة الحب والنماء ..
 
م.. مُترعة كؤوس مجدكِ وتمائمَ الجداتِ بين يديكِ ..
 
ي..ينبوع عطاء وبحور وفاءكِ تغطي جبين الشمس ..
 
أمـــــــي
 
سأعلقكِ تعويذةً في قلب الكون وفوق السحاب
 
لتمطر السماء زخاتٍ تشبهُ قلب أمي ..
 
لا أتمنى عليكِ ..

الا الرضا 

والدعاء 












 

23/أغسطس/2013

باسمة السعيدي

الجمعة، 26 أغسطس 2016

رسائل الى الله ..! مايؤلم اليوم سيهون غداً








لولا منن المعبود !؟
ماكان للفقير صواع ملؤه الخير 
...رحماك ربي إلطف بنا وأمنن علينا من بركاتك وإملأ صحن يومنا برغيف خبز وسنابل قمح تغمر فم الجائع لرحمتك والتوّاق لرضاك ..
بسم الله الرحمن الرحيم 
☆وفي السماء رزقكم وماتوعدون ☆
صدق الله العلي العظيم


*&*&
على مائدة الله لاتموت الأمنيات 
صباحكم الورد وملء كفي دعاء



















16/أغسطس/2016

باسمة السعيدي

الاثنين، 22 أغسطس 2016

إهداء الشاعر القرغولي




الوطن عالي وگمرنه باس متنه

وتظل الطيبه والحب بي سمتنه

وتظل خيمه وتلمنه باسمتنه

وتظل للادب عنوان وهويه









19/أغسطس/2016

الشاعر القرغولي 


الأحد، 21 أغسطس 2016

كتاب ( 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات ) _ أسامة حمدي












كتاب ( 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات )



اكتشفتُ بعد بحث أنه لا يوجد كتاب أو موضوع يتحدث عن التسويق الإلكتروني عبر التعليقات فقط إلا بعض الإشارات المُختصَرة وذلك على حد علمي فقررت كتابة جُملة ( أول كتاب من نوعه ) مع إضافة جُملة ( تجربة شخصية ونتائج مؤثرة ) تحت عُنوان كتاب ( 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات ) لأن هذه التجربة قُمتُ بها عند التسويق الإلكتروني لمُدَوَّنتي الإلكترونية كذلك حصلتُ على نتائج مؤثرة سأذكرها لاحقًا .




تحدثتُ عن أن الكثير من الأعمال تتم عبر التجارة الإلكترونية مع التوضيح ببعض الأمثلة لذلك كان لابد من تعريف التجارة الإلكترونية أو كما هي معروفة باسم ( الربح من الإنترنت ) كذلك المُتَطَلَّبات التي يحتاجها الشخص للعمل في هذا المجال أيضاً فوائد تصميم موقع إلكتروني ثم تعريف التسويق الإلكتروني موضحًا ذلك ببعض وسائل التسويق الإلكتروني لكنني وضحت بشيء من التفصيل موضوع التسويق الإلكتروني عبر التعليقات من خلال شرح كل نقطة من النقاط التالية بشكل مُستَقِل .






1 – قبل كتابة التعليق :

تحدثتُ عن مدى أهمية كتابة عبارات دقيقة في مُحَرِّك البحث المناسب الذي تستخدمه كذلك تَصَفُح المواقع الإلكترونية الناتجة عن البحث حتى تختار منها ما يتيح مساحة مُخَصَّصة تسمح بنشر تعليقات بشرط التزام هذه المواقع الإلكترونية التي اخترتها بالضوابط الشرعية التي أمر بها الدين الإسلامي ( يمكن الرجوع في هذا الأمر إلى أهل العلم الشرعي حتى تستطيع أن تختار المواقع الإلكترونية المناسبة لك عن علم إذا كنت غير متأكد من أمر ما ) .



2 – أثناء كتابة التعليق :

وضحتُ شكل التعليق كذلك تعريف وشكل الرابط المُتَشَعِّب مع طريقة كتابته في أهم وأشهر المواقع الإلكترونية عبر الالتزام بسياسة التعليقات سواء كانت موجودة أو غير موجودة أيضًا سردت أمثلة عن أكثر الصفحات مشاهدة بالمواقع الإلكترونية التي يجب الانتباه إليها أثناء كتابة التعليق .




3 – 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات :

لا يمتلك بعض الأشخاص مهارة كتابة تعليق وفقًا للنقاط السابق ذكرها أثناء كتابة تعليق كما أن الأمر يحتاج إلي وقت وجهد من الأشخاص الذين لديهم هذه المهارة لذلك يسرتُ ذلك الأمر سواء كنت من هذا الفريق أو ذاك عبر كتابة 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات ساعدتني بالفعل في الحصول على زيارات عديدة لمُدَوَّنتي الإلكترونية .




4 – بعد كتابة التعليق :

هناك تعليقات تُنشَر على المواقع الإلكترونية فور كتابتها كما أن هناك تعليقات تُنشَر بعد قيام أصحاب المواقع الإلكترونية بمراجعتها لكن المهم هو أن تجذب هذه التعليقات المنشورة انتباه زوار هذه المواقع الإلكترونية حيث كلما ارتفعت نسبة مشاهدة هذه التعليقات كلما زادت نسبة تحقيق ما تصبو إليه .



وفي الخاتمة ، ذكرتُ أهم الأسباب التي تدفعنا نحو التطبيق العملي للكلام المُفيد كلما كان ذلك مُمكنًا مع الاستشهاد بحكمة في ذلك الأمر .


يُرجى مشاهدة التسجيل المرئي ( الفيديو ) التالي لمزيد من المعلومات عن كتاب ( 30 طريقة للتسويق الإلكتروني عبر التعليقات ) :





يمكنكم زيارة مدونة الأستاذ أسامة حمدي على الرابط التالي 




*&*&*&


الاسم / أسامة حمدي
من داخل مِصر / 01282072190
من خارج مِصر / 00201282072190


السبت، 20 أغسطس 2016

فنجان قهوة المساء بنكهة الحروف المُهاجرة ! ‫# أنثى_الرماد‬ "













{ ..حتى ولو نحر السيف عنقي , صراحتي أفقدتني الحياة الإجتماعية .
بعد كل العلاقات التي مررت بها مع أقراني من الإناث إنتقيت من ترافقني بعناية , إبتعدت عن الجميع , إنشغلت بتثقيف نفسي ,أسافر بين عوالم ماطبع من كتب ,كتب السياسة كانت عالماً آخر ,عالماً يُجسد واقعاً ,السياسة هي فصول الحياة ,فكل ماحولنا سياسة ,حتى علاقاتنا بالأخرين كانت تحتاج لدبلوماسية الردود ,ان نعلم متى نعلن الحرب ومتى نشهر الإستسلام , السياسة لم تكن يوماً منصباً وحكماً هي عقل مدبر يعرف كيف يدير الأزمات ,أن يعرف الحاكم كيف ينصف حتى حال الفقير وأن يروض من يملك المال والسلطة . } ص 104




*&*&*&

.. " أنثى الرماد "رواية هادفة وحرف باذخ, إستمتعت في قرائتها عيني وتمسكتُ بها يدايّ وتتبعتُ أحداثها برويةٍ وتأنِ بعد أن لامستُ فيها رقة المشاعر للروائية العراقية ريام كريم والتي ترجمتها بدورها على الورق بحرفيةِ الكاتب البارع والمؤهلِ حقاً لكتابة رواية في زمنٍ الضياع الثقافي والذي نفتقر فيه الى مادة حقيقية ونصوص ناصعة تستحق القراءة والتمعن بعد أن أصبحت المطبوعات موضة زائفة تضّجُ بنا وتتفشى بدور الطباعة كالمُحتل !
أنثى الرماد ..رسمتها أنامل رخيمة من أرض الهجرة ووصلتنا رسائلها على أجنحة النوارس المُعذبة بعد أن طال بها ألم الإنتظار والتمرد على قارعة الصبر والغربة والإغتراب ! 
وأنا ...قد طالت لهفتي لنهاية الرحلة مع أنثى الرماد 
فوجدتني أنا من يقبعُ أخر سطر الرواية !

basima.alsaeedi
*&*&



... الصفحة الأخيرة 176 
حالتي الأن : 
وجعٌ غافِ على صدري دفنته في اعماق فؤادي قيدته سجيناً الى الأبد حكمت عليه بالإعدام بكل الأحكام السماوية والإعراف الدنيوية لكنه عرف كيف يزيل تلك القيود الأزلية !!!!!!!!!!

#ريام_كريم 


*&*&

الكاتبة ريام كريم 
أسعدتني قرائتي وتذوقتُ حرفكِ حد الثمالة 
لأمانيكِ الجميلة أرفع قبعتي وإنحني إنحناءةً خجول لجمال ماتناولتِ من موضوعات هادفة وشيقة لامست واقعنا العراقي ومَسّت أناملكِ شرقيةَ كلٍ منا !
تاهت بين أسطر روايتكِ أفكاري وتلعثمت أبجديات بوحي فما كان مني إلا أن أدون أسطري تلك وأنا يغمرني الفخر بكِ أيتها المعطاء الباذخة 
أمنياتي لكِ بالتوفيق الدائم وأشكر لكِ الإهداء الجميل
















الكاتبة والمدوّنة العراقية 
باسمة السعيدي 
20/أغسطس/2016

الجمعة، 19 أغسطس 2016

رائعة الكاتب العربي اللبناني محمد باقر عودة .. ‫#‏وتخبرني_جدتي‬ 1,2,3,4,5









(1)


عن فيض حب وصلاة 
وقلادة نامت على جيد الفتاة
عن زورق ألوانه بحر وتيه 
غابت رياح الشوق مع ما كان فيه
ودعاء بحر نام كالحقل الحزين
في إبطها المزروع زيتون وتين 
ما عاد للوطن الملازم خدها 
إلا بكاء ودموع الياسمين
*&*&*





(2)




في ذلك العمر الطويل
عن كل من سكب الفؤاد بحبها
عن عشق جيل بعد جيل
عن قبلة ما كان يعرف قدرها
إلا شفاه الكأس ، كأس المستحيل
عن عطر موعد فجرها
عن شمسها
عن خصلة الشعر الطويل
عن بيدر
عن زهرة
عن باقة الأحلام والحب الجميل
عن كل ما شرب الفؤاد من الهوى
عن قرية نحتت دروب الروح في سر الأصيل 
تشتاق فجر شبابها 
تتبسم 
تتنهد 
توصيني بالشيء القليل
وتقول يا ولدي
تعلم مهنتي 
كن ماهرا في البوح
كالرمش الكحيل


*&*&*




(3)




عن زهرة نامت على كتف المساء 
وهَبت فصولَ رحيقها 
لحبيب عمر غاب في فصل البكاء 
جمعت جلابيب الأنوثة كلّها
فتماثلت حباً يكون به شفاء 
في دفتر الأزهار حرف دُونها
كَتبتهُ جُلُّ الشاعرات من النساء
ما كان حرفٌ للقراءة إنّما
كان كتاب في الحياء وفي النقاء
وتعودُ تمسحُ وجهها بيد الزمان
هلّ جدتي عبرت حدود اللامكان؟!
للزهر يا ولدي مزاجٌ مخلص
للّمسة الأولى وألوان الحنان
أومَا علِمتَ بأن نسوة عصرنا 
فقدوا جمال الروح روح البيلسان !
آهٍ أيا ولدي لكم أحيا بها
مذ كان لقياه تظلله الجنان
كان يقول الحور وصف في الكتاب
لكنَّك حوريتي وبك الأمان


*&*&*






(4)

عن ثوب عرسٍ
عن طعم كأسٍ
عن مساءٍ كانت الأحلام فيه
عن عصافير الحديقة
والزغاريد الرقيقة
وانتظار للدقيقة 
حيثما يأتي بتِيه
مرّت الساعات كنت أنتظر
ثوب عرسي 
صار مثلي ينتظر
والأماني 
والتهاني 
والعصافير الحزينة
كل شيء يندثر 
أمّي تعانقني 
وتقولُ لي
ربّما ألم يُؤخره قليلاً 
ربّما خطب يُعاكسه قليلاً
فاعذُريه 
والدمعة سَالت على خد الشباب
والغصة صَارت على وشك انقلاب 
وشعرت موت الحب ينعى جنازة
قد ماتً حبك يوم عرسك فاندُبِيه

*&*&*





(5)


عن صبحك الرقراق 
والكأس والترياق 
عن قُبلة أولى 
عن قِبلة الأذواق 
عن سرّك أنت
عن أنني المشتاق 
عن مسجدي كفيك
عن دوحتي عينيك
عم موطني الأبدي 
عن كل حب باق

*&*&*




بأن غداً يوم آخر









17/أغسطس/2016

الكاتب اللبناني محمد باقر عودة 






مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...