الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2015

رغماً عنهم ستبقى وطني .. وأليكَ أنتمي !










كاد الوطن أن يتماثل للشفاء ..

فأنجبَ شعباً مسلوب الإرادة ..

...سيروي الزمان يوماً 

حكايةَ شعبٍ بددَ أحلامه الطُغاة 

وأوسعوه ضرباً بمعاول الكذِب !

ورشقوه بحجارة الرياء 










باسمة السعيدي 

8/سبتمبر/2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...