الاثنين، 23 مايو، 2016

متى ستطوى صفحات الرحيل ؟؟












عاقرٌ ذاكَ المساء
في القلب شهقة عِناد
وكاتدرائية عزاء !
قصيدتها مُجلببةً بالحزنِ 
والرثاء ! 
.. يالجلال وجهكِ
كل النساء حروف
إلا ..
عيناكِ آله
ودمعكِ معبد ..!
*&*&
أيها الموت رفقاً بها
أمــــــي آية
والنعش قِبلة
*&*&
قربانها ترياق بحجم العِناد
أمي ...
كعبة يلف حولها
حُجاج ..
ومعتمرين!!












باسمة السعيدي
22/مايو/2016

*&*&*




للتنويه :



كلماتي مُهداة الى الصديقة الرائعة  ظمياء العزاوي بمناسبة الذكرى السنوية السادسة لرحيل قديسة ربيعها وجنة الله على أرضها (السيدة والدتها ) 
إنا لله وإنا اليه راجعون

هناك تعليق واحد:

  1. تقديري واحترامي الى الرائعة والمبدعة الست باسمة السعيدي راقي ابداعك ياغالية وما يحمل من معاني سلمت اناملك الذهبية على الكلمات الجميلةتحياتي لك دمت بخير وسعادة
    ظمياء العزاوي

    ردحذف