الخميس، 9 مايو، 2013

المحارب ونشوة الأنتصار ..







 




يغمد الزمن خنجرهُ في خاصرة النصر ..

ليسرق نشوة الفوز!

نختبيء في كرات الثلج القطبية

تتدحرج خلف براكين اليآس

توصفُ بالأنكسار 

وأخرى بأنشطار الذات

*&*&

تتقاذفنا  أمواجٌ عاتية

لأعلان الهزيمة ..!!

يخترقُ نورُ الشمس الحُجب 

لينصهر طوفان الجليد 

فالأنسان صنيعةَ مجدهِ..!!!

تعلن أنك أنتصرت ..

حتى لو في ذاتكَ أكتفيت.!

.....

لم يكن حلماً ..!

بل واقعٌ سعيد


*&*&*

طوبى لك أيها المحارب ..

ياصانع المجد ..

آمالٌ ..

طموحات وأهداف

ينظر صوبها المرء ..

في نهاية الطريق 

لأنه صانع الأنتصار ..!!




 



*&*& 

أيها المحارب ..

هنيئاً لكَ...فقد صنعت مجدك

أنك المنتصر ...






2013/ مايو /9


باسمة السعيدي

هناك تعليقان (2):

  1. ذات مره حدث نزاع بين الابداع والذوق وبعد حرب طويله بين الكر والفر اتفقو على ان يضعو حلا وسطا بينهم فكل وضع اجمل ما عنده من اشياء وبالتالي انتجو شيئا جميلا اخذ من الابداع والذوق اروع الصفات واسموه( قلم) وانتي اجدر من حمل ذلك القلم دمتي ودام مداد قلمكي الرائع

    ردحذف
  2. هؤلاء المنغصون قد أخذتهم العزة بالإثم ... وهم يكابرون ... لأنهم لم يشربوا من حليب الثورة والتحرير ... ولأن حقدهم على المقاومة لا يستطيعون أن يخفوه ... وهم من مدرسين دروس التنطع والتشدق في الدفاع عن مبدأ يقول ... " الكف ما بناطح مخرز " ... ليثبطوا بتلك الشعارات المأجورة عزائم أمتنا ... ويدخلون الناس بيوت الطاعة والخنوع والتخلي عن المقاومة ...!!
    كم رائعة تلك الكلمات

    ردحذف

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...