السبت، 11 أكتوبر، 2014

هذيان الصباح الأخير وذاكرة الوجع ..!













...أترقبكَ ذات صباح ...
وأنا في طريقي الى مائدتي الأخيرة...!
  تفيضُ الروح بغزارة 
تغمرُ المكان .. ويئن الجسد 
فـــ...يتمردُ رجلٌ مِن بينِ أصابع الموت
حاملاً رداءهُ لــ..يتجنبَ هُراء الأخرين !
غيابكَ يَصلِبُ رَحِمَ أمي ..
فأنا من يدعو لرثائك!
وأنتَ من يدعوني لحمل النعش
نحتضر معاً ..!
نختصرُ المسافات في الزمن
ونشجبُ الركود في العدم
تسير في ذات الطريق  الى وليمة الله
تُصافح الأرواح
تُعانقُ الكفن
بين أحضان أبي أخترتَ نهايتك
!!
....
في باحة بيتنا القديم
حيث تغفو الذكريات ..وتهمس ضحكات الطفولة والحنين   
فما..بَردتْ..!!

 و لازالت عالقةً  في وريقات الكروم 
وأرجوحةً  تصرخُ  أسفلَ شجرة التين
_عُد أيها الحبيب الى سابق عهدك
_عُدْ ياشقيق الروح
و...لا تُسدلْ سِتار الصباح بوجهي

فـــــ...
الحياة من بعدكَ موتٌ أبدي
والموتُ معكَ ..!
 تبدأ فيهِ  الحياة 
....







أنا من سَيُرثيكَ في كل مكان
سأكتبُ على جدار الحزنِ :
لاترحلْ أخي دونَ وداع..!!
فـــ...الروح رسالة الجسد
..يكبّلها العالم...
 بضجيج المــــوت!

..الشوق عقيدتي 



















11/ أكتوبر/2014
باسمة السعيدي

هناك تعليق واحد:

  1. ضجيج الموت ربما اصبح اليوم اجمل من هدوء الحياة فأي حياة بعد الاحبة وماطعم العيش حين نفقد حلاوته فذلك المد والجزر في البحر الهائج يأخذنا بامواجه العاتية لتبتعد سفننا في شطئان الغربة والرحيل ولانجد مرافئ الامان والسرور التي نبحث عنها فهل هي في دنيانا ام في اخرانا .

    ردحذف

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...