السبت، 30 مايو، 2015

أضغاثُ أحلام ..!


















أجثو على قارعة وجهي 

كطفلةٍ..

 ألملم مابقيّ عالقاً من أحلام الورق !!


*&*&

روحي كهلة فقدتْ بريق الإنسانية 


*&*&

تجتاحني وجوه ثكلى 

لم أُدرك نهاية المطاف بها !


*&*&

تستدرجني عقارب ساعتي نحو الفراغ 

فأجدني فراغاً يملأ فراغات !


*&*&

أما آن لي أن أعود أدراجي ..

لأعانق وِشاح وجهي المُتمرد !


*&*&*

لم أستطع أن أحمل معي دِثاراً 

يقيني قيظ الوجع 

لأبتسم ..!
















باسمة السعيدي 

30/مايو/2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق