الأربعاء، 10 يونيو، 2015

خذلان..!!











أُبتلينا بصفعات القدر 

ورممنا الذات بمباضع النفس البشرية 

بِحُجة الخلاص 

والنكوص على أعقاب الخيبة العربية 

بارَكنَا الربُ في عُلاه 

وخَذلنا العُرب في جبروتِ خيباتهم 

لله در نفسي !

كم ويلةٍ وويلة ؟

وخيبة تجرُ أذيال خيبة ؟

مالهذا الرعيل من صحوةٍ وتوبة !

وشتات العُربِ لا يجمعها الا آواب 

ولا يُلملمُها الا ذو حنكةٍ وحكمة 

وَيَحكم.. يارجالات العرب 

فما بالكم تقتتلون على فتات رغيف الخبز 

وتتبضعون بدريهماتكم الفاحشة والرذيلة 

وتنسونَ فِطام أطفالنا الرضع 

صُمّتْ آذانكم 

عن الهُدى 

وتقطّع السبيل في أرحام أمهاتكم 

لعنة الله على خارطة تحمل أنجاسَ فعالكم 

وَتبصِقُ قيحَ أنسابِكم 

خسئتم وخاب مسعاكم 

*&*&














15/مايو/2015

الكاتبة العراقية 

باسمة السعيدي

*&*&*

النكوص " نكص" :أحجم وأمتنع عن تحمل المسؤولية
 رعيل : جماعة قليلة من الرجال  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...