الثلاثاء، 18 أغسطس، 2015

لصوص بلا حدود !










في بلادي الف فاسقٍ وفاجر

وحكومة رشيدة مُخدرة الضمائر

و..قبة برلمان شمطاء تحتوي كل المظاهر

زيف أحمر ..

مكر أصفر ..

ورياء في وضح النهار مُدبر !

أي بلادٍ ؟؟

عالِمها فاسد ووزيرها لص وحاقد

اللص في بلادي أمير

والوزير في بلاد الكفر موظف وأجير ...

..بكَ يارباه أستجير ..

هل سيبقى حالنا أسير ؟

بين سطرٍ..

و..رشقة حبرٍ

و..قلم دون رادعٍ أو ضمير!








*&*&




نسخة منه الى :

_مكتب ديوان اللصوص الرئاسي

_جدران البرلمان الكارتوني

_جيب بنطال الوزير

_كرسي المدير العام في الدائرة الفلانية

_إستكان شاي الفرّاش في مكان ما !

_الصك المصدق في مصرف الـــــ ....لرواتب المتعففين أخلاقياً 

_قسيمة أجور الماء والكهرباء وشركات الهاتف النقال 

_الى بناية مول النخيل الجديد " زيارة واحدة للمول كفيلة بتحقيق الحلم !

_البطاقة التنويمية مغناطيسياً 

_ السفارات والقنصليات وعمال النظافة في فندق عشتار 

_صالة الشرف في مطار عاصمتنا الحبيبة 

_أرصفة وشوارع وحارات المعمورة 

ونسخة أخيرة الى اللصوص والسراق والمرتزقة في مشارق الوطن ومغاربه وشرقه وشماله

للأسف في اليومين الماضيين والقادميّن وجدت اللصوص قد أنتشروا في كل مكان من أرض الله الواسعة

فليس العتب على هذه الثلة النتنة فقط ..!! بل العتب على المواطن الذي أبتلع لسانه 

وأثمل برشفات خمر الصمت ..ونشوة الرشوة والرذيلة

أما "سلمان بيك " سلطان الباب العالي فكان أرنولد شوارزنجر زمانه وهو يمتطي عصا 

موسى السحرية ولسان ثعبان الكوبرا الهندي !




دمتم بود وإن شاء الله تعالى لي عودة أخرى أن بقيت وبقيتم سالمين 

منعمين مكرمين !







باسمة السعيدي 

18/أغسطس/2015

هناك 4 تعليقات:

  1. الردود
    1. باقات من الشكر الجزيل تنحني في حضرتكم أخي الفاضل إدريس مناضل لتذوقكم فقر كلماتي
      عمتم صباحاً

      حذف
  2. رائعة جداااااااااااااااااااااااااااااا

    ردحذف
    الردود
    1. أسعدني حضوركم الكريم أخي الفاضل بسام محمد الكفائي
      لكم الشكر الجزيل ووافر الإمتنان ..صباح الخير

      حذف