الأربعاء، 1 فبراير، 2017

ميلادي الـــ 50 وتهنئة سيدة المحبة رواء السعيدي






اختي وحبيبتي كنا صغاراً نستمع الى حكايا ابي عن كنز وجزيرةومغامرات محمومة..و..كبرنا وغاب حكيم الحكايا..ووجدت كنز اخوتك ومحبتك في جزيرة قلبي..فعندما اشتاق لصوتك اضع يدي واستمع لنبضي..دوماً تطلعت اليك اسأل ..اتعلم..احب ..احزن..وعندما لاتصل يدي الى سمائك اسجد واقبل الارض شكراً لله انك شق روحي..امنيات سعيدة مشرقة باسمة الثغر كشمس يوم جديد اصليها لكِ..عام جديد سعيد..











9/يناير/2017

رواء السعيدي

هناك تعليق واحد:

  1. لله دركِ سيدة المحبة Rawaa Alsaeedi ..!! ها أنا أدور معكِ في دوامة الحرف ودوائري الخمسون فما بين السطر والسطر قرأت ألف أمنية وحكاية أجبرتني على الإبحار معكِ في شراع بنانكِ وفراديس طفولتنا الناصعة ..!
    ..روحي تتوق لِعناق شِقها الأيمن ...والنفس تشتاقكِ حد الرواء لنطفيء معاً لهيب الذاكرة بفيض ودٍ وصلاة محبة ..! لكِ من قلبي أشذى نبض وأندى رفيف وكل عام ونحن نردد إنشودتنا في محراب حكيم الحكايا #أبــــــي ..
    أظن أعوامي قد إكتمل بريقها الأن وإزدانت ببهاءكِ أعيادي ..!

    ردحذف