الأربعاء، 5 مارس، 2014

بالون أنتخابي ..!Red Card











بالون أنتخابي ..!!


 وجه التشابه  بين الحج والأنتخابات ..!!



هو حقاً سؤال محير ولم يكن أحجية أو لغزاً أو حتى فزورة ..!!
اليكم ما أود طرحهُ في هذه الساعات الصباحية  التي أرهقت كاهلي 
وأثقلت مسامعي لهول ماقرأت قبل لحظات ..!

....................

كلنا يعلم  أن في الشريعة الأسلامية أن تكون" النية" شرط  أساسي في كل عبادة ..!!
وأول هذه العبادات و التي ستكون محور موضوعي اليوم هي " عبادة الحج "
والحج من العبادات التي لا تتم الا بنيتها الخالصة الصادقة الى الله تعالى ..
 قال تعالى في محكم كتابهِ :
بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ
صدق الله العلي العظيم
...
في صباحي الباكر كنت أستمع الى برنامج تلفزيوني   يهتم بأمور  الأنتخابات التي ستجري في الشهر المقبل ..في  توضيحٍ و شرح مبسط  لتلك العملية  التي سيشهدها الوطن الحبيب
في قادم الأيام.. 
سرقت مسامعي كلمتين وتوقفت أمامهما متسائلة :
"الانتخاب بالنيابة" ..!
تمنيت لو عَلِمَ الناس كيف  سيتم ذلك الأنتخاب بالنيابة ..!!
علماً  بأن  فريضة الحج تصح بالحج للميت مقابل أجر من المال والحج بالنيابة يُسقط على الحاج أن يتمم الشعائر لنفسهِ ..!! الا لمن ينوب عنه ..!
هذه في شرائع السموات وكتاب الله و سنة الرسول
لا أظن هناك  من يخالفني الرأي  في هذه السنة والشعيرة التي فرضها الله تعالى وأوجب الألتزام بها ..؟
سؤالي هنا : كيف سيتم الانتخاب نيابةً ؟؟ وهل سيطوف البديل بصندوق الأقتراع ويقول " لبيك ياوطن الخير..لبيكَ ياعراق  وأنتَ تنظر لنا بعين العطف
لنمنح صوتنا لمن يستحق ..
وهل سيدفع لهذا النائب عنكم بالانتخابات مبلغاً من المال حتى تصح عملية الانتخاب بالنيابة ؟؟
وكيف سيعطي صوته ويمنح ثقتهُ  ؟؟؟
لم نسمع في النيابة عن الحج يوماً بأن الميت أوصى أو طالب النائب عنه في  كيفية اداء هذه الشعيرة لانه مات وأصبح ماضٍ وضرباً من الخيال ..!!
هل تصح هذه الشعيرة الجديدة ..؟؟ عفوا للمعترضين على كلامي وتساؤلي ..!
فأنا في حيرةٍ من أمري لأنني متيقنة وواثقة كل الثقة بأن النائب عن الانتخاب سيمنح صوته لمن يحب ويرضى ..!!
هنا بدوري كعراقية ومُحبة لهذا الوطن  أظن من حقي أن أرفع الكارت الاحمر "
لهذا المدعو "  الأنتخاب بالنيابة " ووضع ورقة الأقتراع في صندوق المقترعين ..
أتمنى على الجميع أن يُحسنوا هذه المرة حتى لا تغيب الحقيقة عن أرض الواقع وتصادر الأصوات في هذه الفتوى الجديدة
..وأتمنى أن يبتعد صناع القرارات الجديدة عن تهميش وأقصاء  وتغييب دور كل شخص يحق له وضع صوته داخل الصندوق بكل حرية وآمان 
لا يُكبّل صوت أحدنا ..ولايُسرق ويُصادر حقهُ  من 
 مجهولي الهوية ..!!

يسعد صباحكم بالخير والأختيار الصحيح





لي عودة معكم أحبتي لو بقينا وبقيتم سالمين غانمين منعمين ..



5/مارس /2014
السعيدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق