الأربعاء، 11 يونيو، 2014

يا أمةً ضحكت من جهلها الأمم ..!!












واعراقااه
 وا مغتصباااه
  وا مشرداااه
    وا سجيناااااه

قال أبو الطيب المتنبي:

هل غايةُ الدين أن تحفوا شواربكـم ..!!
يا أمةً ضحكت من جهلها الأمـم


..حقاً أنها أمةٌ ضحكت من غبائها وطيشها ومجونها وكفرها وفسوقها وقتلها كل الأمم ..!!
لم تعد تليق بها أقسى انواع العقوبات لأنها أمة خذلت كل من حمل عنها هوية الاوطان ..!!
لو أستنجد التأريخ الحاضر بخارطةٍ..!! لأستجدى بأمةٍ أخرى تقبع تحت الثرى في قبو المحرمات والموبقات تصارع وادي حضرموت وكل ألأشرار من الأقوام الغابرة ..وكانت أُمة العُرب نسياً منسياً ..
يا أمةً ضحكت من غبائها كل الأمم وأصبحتْ غانيةً لعهر أميركا وأسرائيل وهي تلتحف شراشف الموبقات رداءً يغطي فسوقها ومجون فتواها ..!
أيا عاهرة الغرب يا دولة العرب ..!
خاب سعيكم وتفرق شملكم وتبدد عددكم وقُطعت سُبلكم بعد أن قتلتم العراق في قلب الأمة اللاعربية ..!!














basma.aliraq
11/ يونيو/2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق