الأحد، 30 مارس، 2014

شكر وتقدير للأستاذ الدكتور محمد مران مدير البيت الثقافي في مدينة الشعب









شكر وتقدير ..










قال الشاعر :
ألبستني نعماً على نعم ... ورفعت لي علماً على علم
وعلوّتَ بي حتى مشيت على ... بسط من الأعناق والقمم ..

 




يسرّني أن أتقدم بخالص الشكر ووافر الأمتنان
على ما أوتيتُ من الحفاوة والترحيب في الدعوة المقدمة من لدن
الأستاذ الدكتور "محمد مران"
راعي البيت الثقافي في مدينة الشعب
لحضور الندوة الحوارية الفكرية تحت عنوان
" المرأة والكتاب قراءةً وتأليفاً "


 

















وأننا نقدر حجم الشكر وأن يمتد الى كل من وجه وأرشد وقدم المساعدة لنا جميعاً
و لقلمي المتواضع 

 ( وما جزاء الإحسان الا الإحسان)

 




الشكر والثناء لشخص الأستاذ الكبير " مران" وللبيت الثقافي في مدينة الشعب
ولكل الاخوة والأخوات والزملاء والأساتذة الكرام ..

لايسعني الا أن أقول :

 بكم ومعكم أرتقي وأسمو في عالم التميّز والأبداع






 




*الشكر الجزيل للسيدة الفاضلة أسماء المطلبي
*الشكر الجزيل لسيدة الحرف وسن السعيدي
*الشكر الجزيل لولدي الرائع سجاد المالكي
 


***



*شكر خاص لولدي ونور عيني  " علي البدري"
 لتغطيتهِ الاعلامية للندوة الحوارية








لكم مني وافر الشكر وخالص الأمتنان













باسمة السعيدي 

الأحد، 16 مارس، 2014

تراتيلٌ مُسجاة على قافية العراق








(1)


حطّتْ على قلبي قافية العراق
تلاطمت بها أمواج  الصراع  و الفراق
فما كان لعناقِ الأرض غير العناق
ومن الإنعتاقِ لذة الإشتياق ..
وسهم يدس دم سُمهِ في كأس النفاق



(2)

تاالله ..
موتُ ..ظلمُ ..
وسُهاد!!
آلمٌ  ينكحُ الوجع .. 
فيطويهما  طول الرقاد ..!
دائم ..أبدي..!؟
 خالد ..سرمديّ
 ومخاضٌ  يلّوي يد الفطرةِ في المكان  
فـــ...
  يقارعُ  الموت ؟؟ ..
وَيُنازل شمسَ المغيب ..!!
ليقبرَ شبقَ القتلِ  في كافور ماء الحياء
كفنُ الحياة يَخدشُ زفاف  الأبرياء
فتراءتْ لهم في أُفق السماء
ليلة عرسٍ مُخضبة بالدماء
لترفع رايات الموتِ ضد البقاء
!!
خفافيش الموت أسراباً حلّت في الفضاء 
و

لسان حال بغداد  يقول :

قال تعالى :

.. وبشر القاتل بالقتل ولو بعد حين

صدق الله العلي العظيم












2014/ مارس/14

باسمة السعيدي






السبت، 15 مارس، 2014

HAPPY WOMENS DAY


















 




أقامت مؤسسة الشبكة للثقافة والأعلام صباح اليوم الجمعة السابع من شهر آذار .. الملتقى الأبداعي الثاني بمناسبة يوم المرأة العالمي في المركز الثقافي في شارع المتنبي وعلى قاعة جواد سليم ..
وقد تم أثناء الملتقى الرائع تقديم درع الأبداع وشهادات التقدير من قبل راعي المؤسسة ومديرها السامق الأستاذ يعقوب العبدالله
لكل المبدعات العراقيات من الصحفيات والشاعرات والكاتبات
اللواتي توّجن أبداعهن بهذا الوسام المبجل والذي حملَ شعار مؤسسة الشبكة للثقافة والأعلام ..
حقاً أنه فخرٌ كبير وشرفٌ لنا هذا الحضور
..ومن منبري المتواضع أرفع آسمى آيات التهاني والتبريكات لكل الأمهات الرائعات في عيدهن الآغر ..
وأولهن ..أمي وحبيبتي قديسة الربيع ..!!
أقول :
يامحراب صلاتي ..
ونُسكُ أمنياتي
يامسبحةً تزيّنت بها أناملي
أمي ياقبساً مُعلقاً في سماء دنياي وآخرتي ..
أمي وأمي وأمي..!!
ستبقين آبد الدهر أمـــــــــــي ..
أهديكِ نجاحي وتميّزي وتفوقي ..
سأعلّق في أهداب قلبي أيقوناتٌ ترتلُ آياتَ الحفظ ودعاء هيامي ..

..بناتي الحبيبات وأخواتي الرائعات وكل صديقاتي المتميزات
كل عام وأنتنَّ شمعات أمل وقداس محبة تعلن صلاة عيدها السعيد في هذا اليوم المتآلق ..







 



مساء الورد







7/3 /2014
باسمة السعيدي 

الأربعاء، 12 مارس، 2014

زهرة المينا ...LANTANA ..!!












وردةً ليست ككل الورود ..
آميرةً في ربيعها الناصع الودود
أثنان وعشرون عاماً أتنشق عطر الزهر الفرعوني في أوراق الخدود 
تنمو.. تكبر.. تزدان بها حدائقُ ممالك الآباء و الجدود   ..
أباهي بها نفسي أمام كل متجبرٍ وعنود ..!!
حينما يسألني  البعض منهم :
_من تكون أميرةُ قصركِ ؟
 
 

 

أقول :
_ أنا هي ..!! وهي أنا ..!

توأمان ..ولدنا من الوان قوس قزح ..
تقاسمنا طيف الفرح
فكان الأزرقُ في لون عينيها
وعطر الصفاء بين  يديها
..النقاء رسمَ بسمتهُ على شفتيها
نتشاطر الصباح ..نتسامر الليل ..
حيثُ أكون أنا ..
هي عروستي المصون.
 آميرتي..
صغيرتي..
توّجتكِ وردةً على مملكة الزهر والورود
لانتـانا ..!!
لكِ ياأميرة الورد والريحان 
ولفارسكِ المُتيم الولهان ..
تاجان مرصعان من اللؤلؤ والمرجان ..
 بالحب والسعادة والسرور مكللان
 
أوصيك أيها الأمير بأن تحفظ العهد وتصوّنَ الميثاق المُسجلْ في عقد الوفاء...
لقد أُعلنَ قُداس الفرح في قلبي أولى أيامهِ وساعات نهارهِ
الف مبروك لكما ..


 

سجاد ومينا
  



باسمة السعيدي 
10/مارس/2014

الخميس، 6 مارس، 2014

ليل ..ونهار ..!!













..يختار المرء دورة الحياة..
يتعاقبُ الليلُ في النهار
فـــ..يلتفُ في أرجائها وينتظر فسحةً من الأمل ..!
وبصيص ضوء في ليل النفق ..
يجري باحثاً مرةً ..!!
ومراوغاً أخرى مع هذا الأمل المفقود !
تُعقدُ شِبه مُصالحة ..!
توهمهُ بالسعادة ..
ويوهمكَ بتحقيق الحلم ..!
فـــ..يدق أسفين ناقوس الضوء في ذاكرة الليل المُنسدلْ..
ليتشظى الزمانُ في صُرحين مختلفين ..!!
ليلٌ مُظلم  ..
وَنهارٌ موؤد ..!
أيهما أشد سطوةً في دورة الحياة ؟؟












6/ مارس /2014
باسمة السعيدي

الأربعاء، 5 مارس، 2014

بالون أنتخابي ..!Red Card











بالون أنتخابي ..!!


 وجه التشابه  بين الحج والأنتخابات ..!!



هو حقاً سؤال محير ولم يكن أحجية أو لغزاً أو حتى فزورة ..!!
اليكم ما أود طرحهُ في هذه الساعات الصباحية  التي أرهقت كاهلي 
وأثقلت مسامعي لهول ماقرأت قبل لحظات ..!

....................

كلنا يعلم  أن في الشريعة الأسلامية أن تكون" النية" شرط  أساسي في كل عبادة ..!!
وأول هذه العبادات و التي ستكون محور موضوعي اليوم هي " عبادة الحج "
والحج من العبادات التي لا تتم الا بنيتها الخالصة الصادقة الى الله تعالى ..
 قال تعالى في محكم كتابهِ :
بسم الله الرحمن الرحيم
وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ
صدق الله العلي العظيم
...
في صباحي الباكر كنت أستمع الى برنامج تلفزيوني   يهتم بأمور  الأنتخابات التي ستجري في الشهر المقبل ..في  توضيحٍ و شرح مبسط  لتلك العملية  التي سيشهدها الوطن الحبيب
في قادم الأيام.. 
سرقت مسامعي كلمتين وتوقفت أمامهما متسائلة :
"الانتخاب بالنيابة" ..!
تمنيت لو عَلِمَ الناس كيف  سيتم ذلك الأنتخاب بالنيابة ..!!
علماً  بأن  فريضة الحج تصح بالحج للميت مقابل أجر من المال والحج بالنيابة يُسقط على الحاج أن يتمم الشعائر لنفسهِ ..!! الا لمن ينوب عنه ..!
هذه في شرائع السموات وكتاب الله و سنة الرسول
لا أظن هناك  من يخالفني الرأي  في هذه السنة والشعيرة التي فرضها الله تعالى وأوجب الألتزام بها ..؟
سؤالي هنا : كيف سيتم الانتخاب نيابةً ؟؟ وهل سيطوف البديل بصندوق الأقتراع ويقول " لبيك ياوطن الخير..لبيكَ ياعراق  وأنتَ تنظر لنا بعين العطف
لنمنح صوتنا لمن يستحق ..
وهل سيدفع لهذا النائب عنكم بالانتخابات مبلغاً من المال حتى تصح عملية الانتخاب بالنيابة ؟؟
وكيف سيعطي صوته ويمنح ثقتهُ  ؟؟؟
لم نسمع في النيابة عن الحج يوماً بأن الميت أوصى أو طالب النائب عنه في  كيفية اداء هذه الشعيرة لانه مات وأصبح ماضٍ وضرباً من الخيال ..!!
هل تصح هذه الشعيرة الجديدة ..؟؟ عفوا للمعترضين على كلامي وتساؤلي ..!
فأنا في حيرةٍ من أمري لأنني متيقنة وواثقة كل الثقة بأن النائب عن الانتخاب سيمنح صوته لمن يحب ويرضى ..!!
هنا بدوري كعراقية ومُحبة لهذا الوطن  أظن من حقي أن أرفع الكارت الاحمر "
لهذا المدعو "  الأنتخاب بالنيابة " ووضع ورقة الأقتراع في صندوق المقترعين ..
أتمنى على الجميع أن يُحسنوا هذه المرة حتى لا تغيب الحقيقة عن أرض الواقع وتصادر الأصوات في هذه الفتوى الجديدة
..وأتمنى أن يبتعد صناع القرارات الجديدة عن تهميش وأقصاء  وتغييب دور كل شخص يحق له وضع صوته داخل الصندوق بكل حرية وآمان 
لا يُكبّل صوت أحدنا ..ولايُسرق ويُصادر حقهُ  من 
 مجهولي الهوية ..!!

يسعد صباحكم بالخير والأختيار الصحيح





لي عودة معكم أحبتي لو بقينا وبقيتم سالمين غانمين منعمين ..



5/مارس /2014
السعيدي

الاثنين، 3 مارس، 2014

تراتيل الفجر ..!








اليكِ ياعاشقة الليل أكتب وصيتي :
ماأجمل الليل  حين يغفو في عينيكِ ويلثم عمق السماء
  تراتيل قدسكِ أنشودة يتغنى بها قداس الصباح والمساء
سأقف في صومعتكِ حاسرةَ الرأس..باكية العين ..هائمة الروح   ..فـــ..أنا أشقى الأشقياء!!
 كيف بي وانا أقف في حضرة الله وقد أثقلتْ الذنوب كاهلي وزادني السهد والعناء ..



أمهليني ساعةً من  الصفوة ودقائق  من المناجاة ولحظاتٍ من  الأستغفار لعل الله تعالى يقبل توبتي ويقيل عثرتي ويقبل دعوتي..!! 
 فأنت حبيبتي ..دائي.. والدواء..!!  أذوب عشقاً في محرابكِ ياأيقونة  تعلقت في سماء القلب..

 ياواحةً  غنّاء ذابت أوصالها في عشق الخالق الرحمن ومناجاة  المعبود المنان ..
طوبى لكِ يامن سحرتِ الفجر بقداس تراتيلكِ ..!!








26/فبراير /2014

باسمة السعيدي 




هشيم بقايــا فنجـــاني ..!!









حولَ طاولة القهوة
ثارت زوبعةٌ في فنجان ..!
يقرأ الحرف شتات فُقره
يقلمُ لِليل أظافره
تَهشم فنجاني
عَصِفتْ براكين المضايف
وأنا أقرأ ساعات المساء
بلحظات نهاية الركود
لأنها دوماً ليست كالبداية
تطاير شرر الخوف
لأجل من أحببت
سأمحو حرف الشوق من ذاكرتي
وأعلّق يافطةً صامتة
كُتبَ عليها :
ممنوعٌ من الصرف!!
ليحتسي القلم حبرهُ
في ركود المساء الخريفي
*&*&*&
قالت عرابتي : بُنيتي لا تُغضبي فنجان قهوتكِ فأنهُ حتماً سينقلب يوماً ويكشف وجه القمر عن مُحاقهِ في ليلة العتمة الرعناء
............
مسائي معكم حدائق غنّاء بما تحتوي من جماليات المكان وعبق الزمان ..
مساءكم شموع ودٍ توقظُ شوقَ الغربةِ في حُلم القلم
ففي خواطري تشتتٌ وضياع
وفي هواجسي أملٌ في البقاء
وما بين هاتين اللغتين تتعرى الحقيقة
لِتُكشف أسرار فنجاني ..!







24/فبراير/2014

باسمة السعيدي

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...