الثلاثاء، 17 فبراير، 2015

هذيان قلم ..! "1"






رأفةً بحالنا إيها الوجع .!
قد ناختْ في حضرتكَ ركباناً وقوافل 
لم نعرف يوماً كيف نهجع 
تطولُ مرارة الإنتظار 
..لِتسكن قلوب ..! وتهدأ جمرة ..






باسمة السعيدي 
15/فبراير /2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق