الثلاثاء، 17 مارس، 2015

لمتذوقيّ شعر محمد إقبال ..














*نبذة مختصرة عن حياة الشاعر الفيلسوف
الاسم: محمد إقبال
المولد: سيالكوت إحدى مدن البنجاب الغربية بالهند
تاريخ الميلاد: 3 ذى القعده 1294هـ- 9 نوفمبر 1877مـ
النشاط: شاعر ومفكر وفيلسوف إسلامي
الوفاة:21 إبريل 1938م
النشأة:
ترجع سلالة محمد إقبال إلى أصول برهمية ( عقيدة وثنية) وكانت أسرته تنتمي إلى جماعة الباندبت فى كشمير إلا أن أحد أجداده قد إعتنق الإسلام في عهد السلطان زين العابدين ( 1421م – 1473 م) ، وانتقل بعدها إلى مدينة سيالكوت بالبنجاب بالهند.
*&*&*
لم تكن أبيات محمد إقبال مجرد ألفاظ وحروف يلوكها الشعراء في منتدياتهم بعيداً عن زخم الأحداث ومرارة الواقع بل كانت دمعة عابد ولمعة فكر وآهات جريح ..
*&*&
كتب قصيدته الشهيرة والــــ..ذائعة الصيت #القدوة_والنبراس
في مدح سيدة نساء العالمين السيدة الصديقة الطاهرة
#فاطمة_الزهراء عليها السلام

هي بنت من هي زوج من هي أم من**من ذا يدانــــي فـــي الفخــار أباهــــــا

هي ومضة مـن نور عين المصطفى **هــادي الشــعوب إذا تـروم هداهــــا

و لــزوج فاطمة بســـورة هـل أتـــى**تـــاج يفوق الشـمس عند ضحاهـــــا

فـــي روض فاطمة نما غصنان لـــم**ينجبهمـــا فــــــي النيرات سواهــــــا

حســن الـــذي صان الجماعة بعدمــا **أمســـى تفرقهــــا يحــــل عراهـــــا

و حســين في الأبرار و الأحرار مـا **أزكـــى شمائلـــه و مـــــا أنداهـــــــا

هــــي أســوة للأمهــــات وقـــــدوةٌ**يترســم القمـــر المنيـــر خطــاهــــــا

لمــا شـــكى المحتاج خلف رحابهــا **رقـت لتلك النفوس فـــــي شكواهــــا

جـــادت لتنقــذه بـرهــن خمارهــــا**يــا سـحب أيــن نـداك مــن جدواهــــا

نـــور تهاب النــــور قدس جلالــــه**و منــى الكواكـــب أن تنــال ضياهــا

جعلت من الصبر الجميل غذاءهـــا **و رأت رضى الزوج الكريم رضاهـــا

فمهــــا يرتــــل آي ربـــك بينمـــــا **يــدها تدير علـــى الشـعير رحاهــــا

بلــّت وســـادتها لآلـــئ دمعهـــــــا **مــن طـول خشـــيتها ومـن تقواهـــا

جبريل نحــو العرش برفع دمعهــا **كالطـلّ يروي فـــي الجنـان رُباهـــــا

لـولا وقوفـي عند أمر المصطفــى **وحــدود شـــرعته و نحــن فداهــــا

لمضيت للتطواف حول ضريحها **و غمـرت بالقبـلات طيــــب ثراهـــــا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...