الثلاثاء، 17 مارس، 2015

#طفولة_في_الذكراة ..!













كما أسميتها في معجم الروح وخزين الذكريات !!
أقتربنا أنا وفنجان قهوتي ..خطواتها معي توصلني اليكِ ..سأختصر كل المسافات وأمزج حبات القهوة وأصنع منها نبضاً عازفاً لكِ ..!!
فــــ..كلما أبتسمتِ زادني شوقاً لمعانقتكِ ..
على أجنحة الشوق ورائحة القهوة ..!! أعشق رسم خطوط الصبا وذاكرة الـزمان ..!!
فـــــ..ما أكثر معاناة الغربة في فنجان قهوةٍ أدمنتُ الغوص في حباتها..رسماتها ..خطوطها ..وخيوط المساء فيها ..!!
أعشق مسائي لمشاطرتكِ لي ..أنا وأنتِ ظلاً واحداً في روحين سياميتين أنفصلتا رغماً عنهما بظروفٍ طارئة كتبها الزمان وفرضها المكان ..!!
أنتِ أنا ...وأنا أنتِ ..يارفيقة طفولتي وصباي وصديقة أمسي البعيد وحاضري القريب ..وما بقي لي في قاموس عمري المخبوء ..!
..مسائي معكِ له نكهةٌ مميزة .. أولها تأريخ عمره أكثر من ثمانٍ و أربعون عاماً مضت ..!! ولا أعلم كم من الأيام والأعوام ستأتي ..!!
مساء الورد وشذى عطرٍ في الذاكرة













17/مارس/2015
باسمة السعيدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق