الخميس، 16 يوليو، 2015

على قارعة إنتظارك..!

















اليكَ أخي .. فأنتَ عيدي ..!

*&*&

في غيابكَ أوصدت باب كتابي
وختمت بمداد الروح أن تُطوى
صفحات الرحيل 

*&*&

في صهيل الإشتياق 
أسرجت خيول إنتظاري..! 

*&*&

يجتاح عالمي ضَباب الوجد 
وأحتاج الى رضاب الترميم 

*&*&

في ..غيابكَ 
أرتل الشوق ترتيلا
وأردد صلاة الغائبين 
على ..
ركعة ثوبك
وسجدة أنفاسك 

*&*&

ترانيم تعبدي تزغرد أشواقي 
نهاراً ..جهاراً 
ويجتاح المُقل عزوف الذاكرة !


*&*&

أسرجتَ خيل رحيلك!
وإعتليت صهوة الموت
 حال  بيني وبين تضاريس وجهك 
..إنتظاري!

*&*&


يا أبن أُم..!
 ليليّ عليل
شواطيء عيني ظمآى
لمرساة أنفاسك
و..غفوتي حبلى بألف آهٍ
لــــ..صهيل إشتياقك  !








16/يوليو/2015

باسمة السعيدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق