الاثنين، 23 نوفمبر، 2015

شاعر العراق في ذمة الله 8/نوفمبر/2015






دَمعٌ لبغداد.. دَمعٌ بالمَلايين ِ
دَمعٌ على البُعدِ يَشجيها وَيَشجيني
"عبد الرزاق عبد الواحد "










قصائدكَ تُرثيكَ ..
وأسطرنا لاتفيكَ نعياً وتأبينا ..
مِنصات الشعر توشحت صبراً 
وبغداد ترثي وداعكَ أبا خالد 
إنهض.. فمثلكَ لا يُطالْ ..! 
فقد عشتَ حُراً ومُتَّ غريبا








8/نوفمبر/2015

باسمة السعيدي 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق