الثلاثاء، 31 يناير، 2017

سلامٌ على بغداد ,شاخت من الأذى ..







واقعنا الخوف في مضاجع صمتنا
صُمٌ..بُكمٌ..عُميٌ
بأحمر الحناء تخضّبَ طُهرنا
وبساعات الرمل الأبدية 
قيّدنا الهوية
فإن ركعتَ اليوم ..
حتماً ستظل تُخدع لــــ آلاف السنين ..!! 

*&*&*
إغضب وزمجر 
لقد أتتكَ العاديات 
في ثوب محمد تتستر 











باسمة السعيدي
2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...