أجفان الوسن ..












ولكي أستفيق من الحلم ..!!
لازالتْ رائحةُ الخشب المُحترق
تداهم ذاكرةً
أوجعتها !


***

..ذاتَ تيه في حارات بغداد القديمة
تركتُ مَزاريب الخيبة
وسراباتٌ ..
عُدت أُهادن أذيالها !


***


حينما أشتاقك ..!
أطبِقُ عليكَ أجفانَ الوسن 
وأغضُض عنكَ البصر ..


***


كلّما همّوا بكَ ..!
أَخبَرَهم ثَغركَ إنهم عاجزون 
عن اللحاق بِخيباتهم 








3/مارس/2017
باسمة السعيدي 

تنويه : 
الصورة إهداء من الرائعة عشتار الكلمات 
وسن السعيدي 







تعليقات

المشاركات الشائعة