الخميس، 28 أغسطس، 2014

وَطــــــ...نٌ في المنفى ..! 1











(*)
..وطني دمعةٌ سُفِحتْ على خد الموت ..!

...

(**)
تفتقتْ سُحبْ القِفار ..
فأهطلتْ موتنا مطراً

........

(***)

قال الوطن :
أستعدي للسفر
لملمي أجزاءكِ للرحيل
سأطفيء هجير اليقظة ..!

......

(****)
أطلقتني أمي صرخةً في الوجود
حملّتني عبء الحريةِ و الصمود
أرضعتني  !
ألقمتني..!
 خبزاً طاهراً بدم الأباء والجدود
يا أم..!!
أرجعيني طفلاً لا أكابر ..
فصدري طرزهُ وشم الرصاص
  ورائحة البارود !









باسمة السعيدي

27/أغسطس/2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق