الخميس، 21 أبريل، 2016

حفل خَواء ..!








خلفَ قُضبان الكفن 
يَلهثُ الموت المبتور 
وسط الإتون 
وجه مُبرقع بالحُزنِ 
مُوشح بالثبور 
شعرها الغجري..
 هائم بين ضجيجٍ وأرق   
عندها يبدو الموت أمنية الثكالى
!!!
ما أقبحَ المواجع 
ما أبشعَ الفواجع
نزف طيفٍ مُقطّع الأوصال 
...حفلُ خَواء
و..جوقُ غناء سافل



















2/أبريل /2016
باسمة السعيدي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...