الأربعاء، 6 أبريل، 2016

خَواء ..رد على كلمات الأستاذ الكاتب الكندي وعتاب دجلة ..





الأستاذ السومري الكاتب الكندي حلّقتَ بنا بين أفلاك يراعكَ السامق فما كان منا إلا أن نقتفي أثر حروفكم في عليائها لـــِ نتضوع مِسك سُكابها ونتوضأ طُهر رضابها لنروي ظمأ نواظرنا وبيداء الذاكرة التي جَفتْ وأجدبتْ..! 
لكم ولقلمكم السامي الرقيّ والإبداع والسؤدد




*&*&

خَواء ..
يلف ثنايا الروح 
وضجيجٌ يقلّم مواطن ضعف القلم 
أتساءل ..!
أيّ الطريق أوجه صوبه بوصلتي ؟
ربما أخطات التصويب 
وفقدتُ لِجام قافيتي 
فالحروف مُسجاة على دكة التكفين 
أظنه 
الخَواء ..!
..قد بدأ ينهش بجسد ذاكرتي 
وَيُحيلها الى ركام !!













3/أبريل/2016

باسمة السعيدي

 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق