#يوميات_أم_حسين "1"




















..أم حسين جارتنا إنسانة حبابة وفقيرة وعدها 5 أطفال ,محتارة بعيشتهم والأب يشتغل حارس بالمستشفى ويادوب راتبه يسد رمق أطفاله الخمسة وإيجار الغرفة 
إتفقنا أحنا الجارات أن نساعدها قدر المستطاع ,علمناها الخياطة وإشترينا لها ماكنة مُستعملة حتى تساعد زوجها بمصروف البيت وتشيل نفسها وأيضاً تعلمت تضرب إبر يعني كَدرت تتعايش مع الحالة اللي هي وصلت لها بعدعام 2003


... تعودنا كل يوم ساعة 11 الصبح أن تزورنا أم حسين و تجيب لنا خبز حار من تنورها الطين وتبدي تسرد لنا الأخباراللي تتابعها على التلفزيون لأن أم حسين المسكينة ماتعرف لليوم شنو عالم التواصل الإجتماعي والموبايل لأنها من أهل الله كلش ..
سوالفها حلوة وقصصها حبيناها لأن كلماتها عفوية ولغتها بنكهة أهل الجنوب .. ولأنها حبت الكَهوة كلش أصرّت أن تتعلم قراءة الفنجان حتى تعرف مايدور في بال كل النساء اللي بشارعنا ..! لكن أم حسين عدها مشكلة مع السياسيين ودائماً تسولف لنا مصايبهم وبلاويهم.. قبل كم سنة كانت تشتغل طباخة في بيت أحد المسؤولين في بغداد ومن خلال تواجدها ببيت "المسعول " على كَولتها لساعات طويلة عرفت كل سوالفهم التعبانة وكَمنا ننتظرها وإذا تاخرت دقيقة على الموعد نضوج وننزعج ..اليوم بعد أن شربنا الكَهوة خبرتنا بخبر حيرها وخلاها تفر براسها من البارحة لليوم " على فكرة أم حسين هي بنت شهيد وعدها أخ شهيد وتبتسم دائماً وتكَول أنا زوجة الشهيد القادم إن شاء الله ...

تقول :
...سمعت البارحة بالتلفزيون من بعض العُقلاء والعُهدة على القائل :
_أن نفط كركوك حق مشروع للشعب العراقي ولن نسمح لأي جهة أخرى بفرض سيطرتها على الحقول النفطية أو التصرف بعوائد النفط لأنها ملك الشعب العراقي فقط ..!
..سؤال حيرني وشغل بالي أني وأبو حسين من البارحة لليوم وأحنا بأول يوم من نيسان ؟
_هم العُقلاء كذبوا كذبة نيسان وصدكَوها ؟؟ لو الجماعة أصلاً صادكَين بكلامهم وأحنا ماأنطيناهم ثقتنا وباركنا لهم هاي الخطوة الجريئة ؟؟
ييمه يابعد أمجن يكَول أبو المثل :
(أكَعد أعوج وأحجي عدل ) 
جا همه الجماعة هم كَاعدين ,بس عدل ومرتاحين بكراسيهم ومناصبهم وقصورهم وسياراتهم شلون أنكَعدهم أعوج الله ميقبل لأن بصراحة احنا هم مشتاقين نسمع صدكَهم لمن يسولفون بلكت مرة بحياتهم يصدكَون ..!
هسة لو الشعب صدكَــ ياخذ عوائد من النفط مثل باقي الدول مو جان صار براسنا خير , بس حرامات أحنا وياهم عايشين أكبر كذبة وإزدواجية بالضبط مثل " توم وجيري " 
ضيعونا الله لاينطيهم أن شاء الله.. وضيعوا الوطن 
تقول أم حسين في ختام حوارها : 
_جا أني لو ينطوني عائدات النفط مو جان هسة أني بخير وما أشتغل خياطة ولا أضرب أبر ولا أخبز جان كَعد حظي وأني الممنونة وراسي بارد ويجيني راتب شهري حالي حال كل نسوان "المسعولين " ..! بس أأأأأأأأخ لو ما نيسان جان سمعنا هاي الكذبة وفرحنا وصدكَناهم..أوف ..إلك الله يكَلبي ...! 
_ياحبايب أنا رايحة لبيتي لأن هسة الجهال جاعوا ويريدون أكل ...
سلم عليجن

#إنتهت حكاية اليوم ولنا لقاء آخر مع يوميات أم حسين جارتنا










2/أبريل/2017
باسمة السعيدي

تعليقات

المشاركات الشائعة