الاثنين، 3 أبريل، 2017

#رسائل_الى_الله twitter ..بقلم باسمة السعيدي














#بوح_خمسيني




نبض الروح 
مُعتقٌ بالحنين !!


باسمة السعيدي 
21/مايو/2017



*&*&







#وطن_في_المنفى

يا أم..!! 
إرجعيني طفلاً لا أكابر
 فصدري طرزهُ وشم الرصاص 
ورائحة البارود ..! 
#باسمة_السعيدي_2014


*&*&




#ثرثرة_صمت 

..كم من الزفرات نطلقها عبثاً ؟
 فترد لنا أسماعنا خاوية 
..دون صدى!! 
#باسمة_السعيدي 2016

*&*&




#إليكَ_ياصديقي

سيبقى الأمل !!

 و ذاكرة تتجدد .. 
إمتزجت بالمرارة مرة
 و..بالحرية ..ألف مرة 
..إنها مريم !

#باسمة_السعيدي 2017

*&*&


أيها الباحثون عن الإنسانية 

فتشوا عن المحتاجين في أزقة أرواحكم وحارات قلوبكم 
لإنهم أحوج الى إبتسامة من ناظر عابر الى طريق الله 
2017

*&*&


سنعود يوماً ..
ونلتقي 
ونغزل من شعاع الشمس
 جدائلاً إغريقية 
وندع الحروف تهذي 
في سماء مدينتنا 

#باسمة_السعيدي
بغداد/فبراير /2017

*&*&


ليتهم يعلمون إن الضمير عين الله في الأرض 

لكان إبن آدم حياً حتى هذه اللحظة 
ولم تلوثه حماقة البشر !!

2017
*&*&


#رثاء_طفولة

عبثاً تُطلق زفير الطائفية
 لاتقتلني بسكينكَ المُلوث بالكفر
 فــ..رغيف خبزنا
 باتَ مُلطخاً بمجازر إيمانك !
2014

*&*&



#شناشيل
أي إمرأة أنتِ ؟
 أي نساء الأرض أنتِ؟ 
أي حبرٍ أزلي ؟؟
 أي ياقوتة نادرة أنتِ ؟
#بغداد
أنتِ الهوى 
وصلاة وجدٍ 
ومادونكِ..
 تَسقط النساء
2017

*&*&





#ثلاث_وثلاثون_تيهاً

"4" 

ذات بوح
 وجدتني أقضم ذاكرتي 
فهل لازلت 
أملك من العقل تيهاً أقتات بهِ نوراً ؟؟

2017


*&*&




#ثلاث_وثلاثون_تيهاً..!

"3" 

كلانا ينتظر ..
 أنا .. 
والعمر ..
 فهو ماضٍ لامحالة ! 

2017

*&*&




#ثلاث_وثلاثون_تيهاً
"2" 

مسائي باتَ يشبهني..
 كلما إشتقت لنفسي وجدتني أنا.. 
بدوني !

2017
*&*&






 "1" 
كنا على موعد مع الصلاة
 فــــ لحِقَ بنا الأذان ..!
2017

*&*&

*&*&


سأبحرُ بعينيك حتى إشعارٍ آخر ..

 وأصلي لأجلك فقط..

2017

*&*&


إن كُنتَ تجهلُ هويتي ؟؟ 

فأنا عراقية الهوى والنبضِ والنسبُ

2017
*&*&




في كل صباح ..
يهرع قلمي للكتابةِ عنهاولكن !
بصمتٍ وحنين يَشدني إليها أكثر من كل صباح
فأي قداسةٍ أتعمَّدها بديركِ أيتها الراهبة العذراء؟؟



2017
*&*&




#نحر_الوطن_1 

أعلنوا القيامةَ على صليبِ الغدر
 لكل عصرٍ يهوذا.. 
بالأمسِ باع سيدهُ بثلاثين من الفضة 
..لكنه أعلنَ قيامته نادماً 


"2"

قالَ : 

أخطأتُ..إذ سلمتُ دماً بريئاً
 قتلَ نحره ليُطهر الأرض بدماءهِ..!


*&*&


"3"
فَـــــ هل لنا أن نُطهر الأرضَ بدمائنا ..؟
 ونضربَ الراعي
 كما بددَ عيسى إبن مريم خِراف الرعية !

2013
*&*&


على مائدة الله .. 

لاتموت الأمنيات !!


*&*&


عبثاً نكتب ..! 
وخطوط أيدينا تنزفُ صبراً ..
2016

*&*&








#أضغاث_أحلام

 أجثو على قارعة وجهي 
كطفلةٍ.. 
ألملم مابقيّ عالقاً من أحلام الورق !!


*&*&



#أضغاث_أحلام 

..تجتاحني وجوه ثكلى 
لم أُدرك نهاية المطاف بها !

*&*&
.. مايؤلم اليوم سيهون غداً


*&*&

لولا منن المعبود !؟ 
ماكان للفقير صواع ملؤه الخير 



*&*&

رحماك ربي إلطف وإمنن علينا من بركاتك
وإملأ صحن يومنا برغيف وسنابل قمح تغمر فم الجائع لرحمتك والتوّاق لرضاك ..



*&*&

صدى صوتها..!!
ما زال عالقاً في أسماعكَ
هل شعرت بضربات قلبها التي خرجت
كسياط جلادٍ بين شرايين قلبكَ!!

باسمة السعيدي


*&*&





آمنت وأدمنت ..! 
ليتني ألتهم عنك الوجع ؟!




*اللوحة بريشة الرسام العراقي المغترب
 Tareq Al-agha "مستتر الألم "

2017
*&*&




في الطريق الى الله .. 

..دعونا نتشاطر رغيف خبز إقامتنا ومائدة قيامتنا ..! 
باسمة السعيدي  &سفيرة السلام أزهار الجبوري 
دارالعلوية للأيتام
بغداد 2016
*&*&





..كُن في الجوارِ ولاتبرح 
فَـــ يد الطحان أقرب إلى الخبز ...! 


*&*&



نيسان أكذوبة الحالمين .. 
كما ..
الربيع أكذوبة كل الفصول .!! 
*&*&




في صلاة العابرين على سكة الإشتياق

 أحساس شاردَ الذهنِ ..

 أشبه بضجيجٍ يُمزق جلد إنتظاري 

مُتطفلاً ينعى الغياب..!



*&*&




بينَ أزقة أفكاري وزوايا السكون
 أختلس غدي من يومي!
 فالحاضرُ أشبه بِمنْ يتقاضى ثمنَ الحِرمان



*&*&





أنا إبنة الأرض
 لا أشعر بالإنتماء.. 
إلا ...لهويتي المُصادرة !


*&*&


أتعمّد ترابكَ 
وأصلي.. 
يا أقدس الأوطان..!


*&*&






في وطني كل شيءٍ مُباح
 الا المواطنة ..!!
 فهي جريمة لا تُغتفر 


*&*&




على جدار الصمت 
يعقد البوح قرانه ..!! 


*&*&







 ..الألم 
يروضنا للصفع
 بين الفينةِ والأخرى .! 

*&*&



 

لم يترك الساسة للفقراء شيئاً
 سوى الله ..!! 

#أغنياء_بإبتسامتهم 




*&*&








لازلنا..
 نعيش في وطنٍ 
باتَ الكل فيهِ نيام أو موتى..! 


*&*&





#بقايا_إنسان





يجب أن نعي حقيقة واحدة : 
إن السلاح الذي يُهدر في قتل الأبرياء
 هو مدفوع الثمن للمُنتفعين
 من قتل الشعوب والمُستضعفين في الأرض



*&*&






هكذا هي سنوات العمر
 تَمرُّ على عُجالةٍ 
و تتسرب من بين أصابعنا 
كــــ...قبضةِ قمحٍ لاتعلم أين المُستقر ..!


*&*&







أيها الوجع المُكتظ بالأنين 
صَمتي يقرؤكَ السلام ..! 

*&*&





كاد الوطن أن يتماثل للشفاء !
 فأنجبَ شعباً مسلوب الإرادة


*&*&




كلّما همّوا بكَ ..! 
أَخبَرَهم ثَغركَ إنهم عاجزون 
عن اللحاق بِخيباتهم

*&*&







عيناها آية 
وَثغرها مَعبد 
هنيئاً لِمن طافَ وحجَ وإعتمر ..!

*&*&








باسمة السعيدي 

أبريل/2017

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق