الجمعة، 7 أبريل، 2017

رائعة الكاتب محمد باقر عودة ((عفواً فيروز.. عفواً نزار.. عفواً تميم….. فاتورة عزتنا ندفع…))











عفواً…فيروز…
عفواً…نزار…
عفواً…تميم…

فاتورة عزتنا ندفع…














الكاتب اللبناني محمد باقر عودة 

يرد على فيروز ونزار قباني وتميم البرغوتي…..

عندما غنت فيروز الآن الآن وليس غدا …. اجراس العودة فلتقرع


***

رد عليها نزار قباني :


غنت فيروز مُغـرّدة …… وجميع الناس لها تسمع

الآنَ، الآنَ وليس غداً …..أجراس العَـودة فلتـُقـرَع 

مِن أينَ العـودة فـيروزٌ …..والعـودة ُ تحتاجُ لمدفع 

والمدفعُ يلزمُه كـفٌّ …..و الكـفّ يحتاجُ لإصبع ْ

والإصبعُ مُلتـذ لاهٍ …… في دِبر الشعب له مَرتع ْ؟

عـفواً فـيروزُ ومعـذرة ً …. أجراسُ العَـودة لن تـُقـرع

خازوقٌ دُقَّ بأسـفـلنا ….من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع ْ 

ومنَ الجـولان إلى يافا ….. ومن الناقورةِ إلى أزرَع 

خازوقٌ دُقَّ بأسـفلِنا ….. خازوقٌ دُقَّ ولن يَطلع

***

أما تميم البرغوثي فيقول من وحي العدوان على غزة ورداً على نزار :

عـفواً فيروزٌ ونزارٌ ….. فالحالُ الآنَ هو الأفظع 

إنْ كانَ زمانكما بَشِـعٌ …. فزمانُ زعامتنا أبشَع

أوغادٌ تلهـو بأمَّـتِـنا ….. وبلحم الأطفالِ الرّضـَّع ْ

تـُصغي لأوامر أمريكا …. ولغير “إهودٍ” لا تركع

زُلـمٌ قد باعـوا كرامتهم ….. وفِراشُ الذلِّ لهم مَخدع ْ

عفواً فيروزٌ ونزارٌ …. فالحالُ الآنَ هو الأفظع

كـُنا بالأمس لنا وَطنٌ …. أجراسُ العَـوْدِ له تـُقـرَع

ما عادَ الآنَ لنا جَرَسٌ …. في الأرض، ولا حتى إصبع 

إسـفينٌ دُقَّ بعـَوْرتـنا ….. من هَرَم الجيزَة ْ إلى سَعسَع ْ

فالآنَ، الآنَ لنا وطنٌ ….. يُصارعُ آخِرُهُ المَطـلع 

عـفواً فيروزٌ ونزارٌ ….. أجراسُ العـَودةِ لن تـُقـرَع

مِن أينَ العـودة، إخـوتـنا ….. والعـودة تحتاجُ لإصبَع ْ

والإصبعُ يحتاجُ لكـفٍّ …… والكـفُّ يحتاجُ لأذرُع 

والأذرُعُ يَلزمُها جسمٌ ….. والجسمُ يلزمُهُ مَوقِـع ْ

والمَوقِعُ يحتاجُ لشعـْب ….. والشعـبُ يحتاجُ لمَدفع ْ

والمدفعُ في دِبر رجال ٍ ….. في المتعة غارقة ٌ ترتـَع 

والشعبُ الأعزلُ مِسكينٌ ….. مِن أينَ سيأتيكَ بمَدفع ْ؟ا

عفواً فيروزٌ… سـَيّدتي ….. لا أشرفَ منكِ ولا أرفـع 

نـِزارٌ قـال مقـَولـتهُ ….. أكلـِّم نزاراً… فليسمع 

إنْ كانَ زمانكَ مَهـزلة ًٌ …. فهَوانُ اليومَ هـو الأفظع 

خازوقـُكَ أصبحَ مَجلسُنا …. “يُخـَوْزقـنا” وله نـَركع ْ

خازوقـُكَ يشرب من دمنا ….. باللحم يَغوص، ولا يَشبَع 

خازوقـُكَ صغيرٌ لا يكفي …. للعُـرْبِ….

***

وكتب الكاتب اللبناني محمد باقر عودة : 

فيروز اليوم قطاف التين***والتين بتلتنا يزرع
تشتاق ثمارها للأبطال***للطفل المولود ليرضع
ليلثم ثدي جنوب العز***ليجعل أصواتك تصدع
الآن الآن وليس غدا***أجراس العودة فلتقرع
فيروز بصوتك غنيتي***للقدس لزمجرة المدفع
للشام الحرة للأردن***للأرض جميعا ولسعسع
فأنا يا فيروز الأحلام***من صوتك يصنعني المقلع
الآن الآن وليس غدا***أجراس العودة فلتقرع
نزار المبدع حيرني***وقصائد عشاق تركع
لحسين غنيت جنوبا***ولبغداد السحر لتسمع
للعرب خرافا تكتبهم***وتذيقهم مرا مدقع
قاومت بحرفك أشواطا***لكنك أخليت المرتع
قد قلت وقولك هرطقة***أجراس العودة لن تقرع
قد صمت آذانك جينيف***والرجل بداخلك يسكع
ما بالك يا حر الأبوين***الجبن بأجيال تزرع
قد خلتك لحظة قائلها***تلهو بالثدي وبالإصبع
قد يغفر أخطاءك ربي***لكن العودة لن تشفع
الآن الآن وليس غدا***أجراس العودة فلتقرع
وتميم الثائر والفنان***من شعره سمعي لا يشبع
والقدس عروس قصائده***في الشعر شموخا لا يركع
قومي شرقي عدنان***صبوح وجهه والمطلع
أغراك نزار فمشيت***من خلفه ودخلت المخدع
قد قلت وقولك سفسطة***الحال الآن هو الأفظع
كنا بالأمس لنا وطن***أجراس العودة لن تقرع
فيروز نزار وتميم***فاتورة عزتنا ندفع
لو شئتم في الحارة سكناه***قمر الأفلاك المتشعشع
من عاود أحلام الضعفاء***والقوة رايتها يرفع
من يمسح أحزان البؤساء***كالشمس عمامته تسطع
يجري كالنصر على زمن***والزمن بحضرته يركع
ورجاله بأسهم أصدق***من نور الصبح فهل تسمع
يا كتاب النصف الأول***أحترم عقولكم الأوسع
فيروز الحالمة افتخري***أجراس العودة فلتقرع













بيروت في 5 آب 2014 

#محمد_باقر_عودة

#العربي_آدم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق