الجمعة، 26 سبتمبر، 2014

مصطفى ..أنتَ النرجس لكل عام ..






طائرنا المُحلّق على جناح الغربة !!
نورسنا الهاديء الجميل ..هاهو اليوم يطلُّ علينا بزخات الندى ونسمات برعمكِ النرجسي الصغير يكبر وينمو ويزدهر في ظليكما وظل والديكما المحبين 




 
..26/سبتمبر ..تأريخ طُبعَ في الذاكرة في صباحاتنا الخريفية الماضية تكحلت المقل بأطلالة صرخة الرضا والقبول لعالمنا الواقعي ..

يطل مصطفى ليسرق منا تلك المشاعر التي كنا نكتنزها لك على مدى أعوامكِ  الثلاثون ..
غريماً منافساً لنورسنا الأبيض ..! 





وأي غريم وأي منافس ..؟؟ لقد سرق منك أضواء المحبة والتعلق فتحول جُلّ أهتمامنا لهذا البرعم الناعس الذي يزّين حدائق كل الفصول
لايسعني الا أن أقتسم معكم ساعات الأحتفال والبهجة وأشاطركم الحلوى التي تقاطرت من شفتيهِ الحميمتين
كل عام والجميع بألف خير 







باسمة السعيدي
26/سبتمبر/2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...