الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

ماستي الصغيرة في كنيسة مار يوسف










نظرة في عينيّ طفلتي الى مستقبلٍ..!! لا يعلم مكنونهُ الا الله تعالى ..
سأختزلُ حبر قلمي حتى لا ينهشَ آخر السطر في ورقة أحلام الطفولة في العراق !!


صباحكم باقات محبة تُهديها لكم صغيرتي ماس من داخل كنيسة مار يوسف في بغداد السلام





6/سبتمبر /2014

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...