الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

الى أبي ..في ذكرى الرحيل ..!











...تَحِلُّ فصول الأعوام تِباعاً ..
فيبدأها شهر أيلول متقدماً  ليجدّلَ من خيوط الصباح جدائل طفلةٍ
في خريفها الخمسيني !
..على منضدتي الخشبية يرقدُ أطار يسكنهُ وجه أبي
وفي الجهة الأخرى يهيّمُ قلبيَّ مُتعباً أضناهُ شوق التسكعِ في زوايا عطرهِ..دفئهِ..صوتهِ ..
أهيمُ بـ ماضِ الزمان وحاضر المكان  أغترفَ رشفةً من ذكريات اللاعودة !
..على أريكة أبي يَنثرُ الورد شحوبهُ ,وعلى فُنجانِ قهوتهِ الباردة يغفو زهرُ البيلسان
..أردد التحية : مرحى أبي ..! مرحى أبي!!
يهيمُ بيّ المساء مُجدداً وحشةِ الغياب
قنديلُ الزيت يُعتّمْ صلاة الفجر
..أعترشُ مقعدهِ الخشبي ..أحتضنُ دفء وسادتهِ
أجوبُ صحراء قلبي ’ألمحُ طيفَ شريانٍ بعضهُ أبطأ النبض 
والآخر بلا عنوان !
أبادرهُ بالجواب ..!
_لا.. لأزهار الربيع من بعدكَ عطراً
_لا.. لمضيفكَ فنجان!
غادرتنا مُسرعاً بوجهٍ شاحَ عن الأقدار
..لاترحل أبي فلا زال موقد الفحمِ ودلال قهوتك تغلي بجمر قلبي !
وصورتكَ أوشمتْ ناظري وتسمرّتْ في روزنامة أعوامي ساعاتُ الإحتضار
طعم الوقت يقتلُ مج النهار
تجتمع الأفكار حولي !
أسمع صرير الشتاء في قيظ  أيلول !
 ضحكات الفصول ..
ثرثرات العقول ..
أفيقُ على رعشةِ القوافي تكنسُ أوراق صمتي, 
تسرقُ من هزيعِ الليل ساعات الإنتظار
..فــ مازالتْ قهوتي باردةً لم تَمسها شِفاه أبي!!
وخطايَّ أثقلها السير في طرقات الأطياف الخاوية
فـــ..ليَّ مع كل صباح  عيناً باكية في ذكراك أبي















1/ أيلول/2014
باسمة السعيدي

هناك تعليقان (2):

  1. رحمه الله واسكنه فسيح جناته

    ردحذف
  2. الأستاذ الفاضل والشاعر القدير كامل الزهيري أعجز عن الشكر الجزيل لشخصك النبيل وأنتَ ترثي أبي في ذكرى الرحيل ..
    دمتَ ودامَ نبض حبركَ الأخوي المبجل
    مساء الورد وعبق البيلسان

    ردحذف

مشاركة مميزة

هذيان قلم خمسيني ..!

عبثاً نكتب ..! وخطوط أيدينا  تنزف صبراً .. 24/مارس/2016 باسمة السعيدي *&*& ...