الجمعة، 1 يناير، 2016

إهداء من الأستاذ الكاتب يوسف الزهيري الى مؤسسة الشبكة للثقافة والإعلام عشية الميلاد 31/ديسمبر/2015










فِي عَشِيَّةِ المِيلَادِ.
 غَيْمٌ يُلَوِّحُ بِالأُفْقِ تَمَرَّدَا..
أَمْطِرِينِي يَا سَمَائِي..
 عُشِقَا أَمْطِرِينِي..
 فَجَسِّدِي العَارِيَ 
يُشْتَهَى المطرا..
 يَا أَمَلَ الحَيَاةِ..
 مَتَى يُشْرِقُ ضَوْءُ النَّهَارِ..؟
لَارِى..
 نَوَّرَ وَجِّهِي وَمَجِّدِي مُسَفَّرًا..
أَنَّي أُشْعِرُ الأَرْضَ تُهَدِّدُنِي.
بِالدَّمَارِ..
 مِنْ أَقْصَى بَوَّابَاتِ أُور وعشتار..
 مَدَّنَّ الشَّمْسُ تُغَادِرُنِي..
وَالبَحْرُ يتقاذفني....
 بِالمَوْجِ وَالإِخْطَارِ..
وَالسَّمَاءُ تُحَاصِرُنِي..
 بِالزَّوَابِعِ وَالمَطَرِ وَالإِعْصَارِ..
 وَارَى أَنَّ الأَرْضَ.
دُونَ حَضَارَتَيْ.
كِفَّةٍ تَتَمَايَلُ..
فَكَيْفَ حَالَ العَيْشِ.
 دَوَّنَكَ أَنْ بَاتَ مُهَدِّدًا..
لَنْ يَسْتَقِيمَ عُشِقَا..
 بِلَا عَيِّنِيكَ مُوَحِّدًا.
 وَلَنْ تَسْتَقِيمَ الانواء..
أَلَا بِالأَعَاصِيرِ والمطرا..
 يَا أَيُّهَا المُحَارِبُ القَدِيمُ
 يَا أَعْدَلَا..
 لَنْ يُقَدِّرَ الأَشْرَارَ رَغْمَ رِيحِهِمْ..
أَنْ يَطْرُدُوا مِنْ بِيتِّكَ العنادلا.
 لَنْ يَسْرِقُوا مِنْ بَيْتِكَ الوئام 
لَنْ يَقْطَعُوا حَبْلَ الوِصَالِ.
النخل لَا يَقْطَعُ بَعْدَ أَنْ عَلَا
 فَسَائِلًا.
 لكن!!
 مَا مَضَى يَا وَطَنِيُّ كَانَ 
خَطِيرًا..
 مَا سَيَأْتِي هُوَ أَخْطَرُ.
 فالنَّوَاقِيسُ الحَزِينَةَ.
تَدُقُّ عَلَى النَّوَافِذِ القَدِيمَةِ..
 أَجْرَاسُ الخَطَرِ.. 
مَطَرَ.. مَطَرٌ..مُطْرٍ. 
وَجَسِّدِي عَارِي
 كَالزَّرْعِ يُشْتَهَى المطرا.. 
يَتُوقُ إِلَى غَدٍ أَجْمَلُ مستبشرا



















31/ديسمبر/2015

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق